معاناة سجناء الرأي في سجن الرزين بالإمارات تتفاقم في ظل أجواء الشتاء الباردة

0
134
سجناء الرأي
معاناة سجناء الرأي في سجن الرزين بالإمارات تتفاقم في ظل أجواء الشتاء الباردة

قال المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان أن المعلومات الوافدة بخصوص ظروف اعتقال سجناء الرأي وسط البرد القارس داخل السجون الإماراتية تسبب القلق لمنظمات المجتمع المدني؛ حيث تكررت المعاملة السيئة ومعاناة السجناء لسنوات عديدة، لاسيما في سجن الرزين المعروف بـ”جوانتانامو الإمارات” .

 

ويقع سجن الرزين، الذي خصص لاحتجاز سجناء الرأي ، في وسط الصحراء وعلى بعد نحو 120 كم من إمارة أبوظبي مما يسبب الصعوبة على عائلات المعتقلين في التنقل من اجل الوصول إلى السجن خاصة بعد قدومهم من مدن وإمارات مختلفة والحاجة لنصف اليوم في الطريق.

وعلى الرغم من معاناة أهالي المعتقلين للوصول إلى السجن، يتم ترك العائلات أمام البوابة، ثم يتم منعهم لاحقا من الزيارة.

ولفت البيان إلى أن هذا الحرمان التعسفي من الزيارات لا يزال منتشراً ويمكن أن يستمر عدة أسابيع وأشهر، وقد يصل في بعض الأحيان إلى عام كامل.

كما وذكر المركز عبر بيان على موقعه الإلكتروني، إلى أنه تم السماح مؤخرا لمعتقل الرأي “محمد المنصوري” بالإتصال بأسرته بعد حرمانه لأكثر من عام من تلقي الزيارات العائلية والمكالمات الهاتفية.

وأوضح المركز الدولي أن المعتقلين في سجن الرزين يتم حرمانهم من الأغطية والملابس الدافئة أثناء فصل الشتاء، بالرغم من برودة الطقس في الصحراء.

وأكد على أن حرمان السجناء من الملابس اللازمة لهم في البرد القارس يعتبر تعذيبا ونوعا من المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة.

وعلى الرغم من أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتهيئ لإستعراض تقريرها أمام لجنة مناهضة التعذيب في أبريل/نيسان 2020 ، فإنها لا تريد تفعيل اتفاقية مناهضة التعذيب التي صادقت عليها منذ سنة 2012.

كما أن تدهور الوضع الصحي للكثير من سجناء الرزين يثير مخاوف المركز لاسيما مع حرمانهم من اللباس و الأغطية اللازمة لمقاومة البرد القارس، مما قد يزيد في تعكر حالتهم.

ودعا المركز الدولي السلطات الإماراتية لوضع حد فوري لمثل هذه الممارسات وجعل ظروف الإحتجاز في سجن الرزين مطابقة لقواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا في معاملة السجناء.

الجدير بالذكر أنه في الغالب ما يتعرض سجناء الراي في سجون الإمارات لاسيما سجن الرزين سيء السمعة لكافة أنواع سوء المعاملة والمضايقة والتجويع، كما يحرمون من اقل حقوقهم كالحق في الزيارة سواء من الأهل أو المحامي وهو ما يؤدي لعزلة السجناء بالإضافة لحرمانهم من الحق في تلقي الرعاية الصحية وغيرها من حقوق السجناء التي تنص عليها الإتفاقيات والمعاهدات الدولية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here