الحرس الثوري الإيراني يعلن تطوير صاروخ “رعد 500” متوعداً أميركا بالطرد من أفغانستان

0
35
صاروخ
الحرس الثوري الإيراني يعلن تطوير صاروخ "رعد 500" متوعداً أميركا بالطرد من أفغانستان
أعلن”الحرس الثوري” الإيراني، اليوم الأحد، عن تصنيعه صاروخ “رعد 500” بالإضافة لجيل جديد من محركات صواريخ تحمل الأقمار الصناعية إلى الفضاء، بينما توعد مستشار المرشد الإيراني، علي أكبر ولايتي، القيام بطرد القوات الأميركية من أفغانستان.

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال حسين سلامي، وقائد القوات الجوية بالحرس أمير علي حاجي زادة، قد حضرا حفل إزاحة الستار عن صاروخ رعد 500″ وبعض المحركات الصاروخية الجديدة في العاصمة طهران، وذلك خلال احتفالات الذكرى الـ41 لانتصار الثورة في إيران.

وأشار موقع سباه نيوز الذي يتبع للحرس الثوري الإيراني بأن محركات صواريخ رعد 500″ هي من الجيل الجديد، وأن هياكل هذه الصواريخ ليست معدنية، وتم تصنيعها من مواد مركبة، استخدمت فيها تقنية ألياف الكربون، لتتحمل مستويات ضغط عالية وحرارة 3 آلاف درجة.

وأوضح المصدر أنه بعد إنتاج محركي سلمان وزهير” اللذين قال عنهما فائقي التطور، بات بمقدور إيران صناعة صواريخ حاملة للأقمار الصناعية ذات وقود صلب، علاوةً عن صواريخ أرض أرض ذات قدرات عالية في المناورة لتخطي منظومات الدفاع الجوي، والتخفي عن الرادارات.

تجدر الإشارة إلى أن صاروخ رعد 500″ يعتبر من الجيل الجديد من الصواريخ الإيرانية، وتم صنعه من هياكل غير معدنية، ويبلغ مداه نحو 500 كيلومتر، أي 200 كيلومتر أكثر من صواريخ فاتح 110″ التي صنعت من هياكل معدنية.

وأثناء الحفل الذي شهد  إزالة الستار عن هذا الصاروخ والمحركات الجديدة للصواريخ، تحدث القائد العام للحرس الثوري الإيراني أن بلاده ليس لديها أي خيار لمنع الحرب وإلحاق الهزيمة بالعدو إلا تعزيز قدراتها العسكرية.

وتابع سلامي أن حربنا الحقيقية هي صناعة وإنتاج القوة، واصفاً ما كشفه الحرس الثوري من إنجازات معقدة بمستوى تقني عالمي يعتبر مفتاحنا للدخول إلى الفضاء.

ولفت إلى أن القوات الجوية في الحرس الإيراني “استطاعت من تحقيق قفزة في التقنية الحديثة للصواريخ بعد إنتاج هياكل ومحركات من المواد المركبة تقلل الوزن وترفع السرعة.

بدوره،ذكر قائد القوات الجوية بالحرس الثوري الإيراني أن بلاده بات بإستطاعتها بعد الحصول على التقنيات الجديدة توجيه الصواريخ ذات الوقود الصلب إلى الفضاء الخارجي والمركبات الفضائية.

وفي ذات السياق قال مستشار المرشد الإيراني الأعلى، اليوم الأحد، في مراسم “أربعينية” مقتل قائد “فيلق القدس” الإيراني، قاسم سليماني، أن “عهد وجود القوات الأميركية في العراق وسورية قد ولى”، لافتاً إلى أنه “بعد ذلك سيأتي دور طرد القوات الأميركية من أفغانستان”.

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد أمر في الثاني من يناير/كانون الثاني الجاري بشن هجمة صاروخية ضد قاسم سليماني بعد احتجاجات عنيفة لدى السفارة الامريكية في بغداد ، أوضحت واشنطن إن إيران هي من حرضت علي القيام بها.

ورد الحرس الثوري الإيراني قائلاً بأنّ قواته استهدفت قاعدة عين الأسد، التي تحتوي على جنوداً أميركيين في محافظة الأنبار العراقية، بصواريخ أرض أرض، بالإضافة إلى القاعدة الأميركية في أربيل، في رد أولي له، وأكد أن الرد الاستراتيجي هو طرد القوات الأميركية من كل المنطقة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here