حاخام يهودي بارز يكشف عن لهث قادة من الخليج للقاء نتنياهو

0
186
قادة من الخليج
حاخام يهودي بارز يكشف عن لهث قادة من الخليج للقاء نتنياهو

تحدث أحد الحاخامات اليهودية الأمريكية على أن قادة من الخليج العربي يسعون للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، موضحاً أنها لقاءات لن تعقد قبل إجراء الانتخابات الإسرائيلية، في مارس القادم.

وأشارت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، الأربعاء، عن الحاخام مارك شنير حديثه: أن “قادة من الخليج (لم يذكر أيّاً منهم) يريدون الإنتظار إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية”.

وعلّق الحاخام بشأن التقارير التي تتحدث عن أن “واشنطن تعمل على الترتيب لقمة قبل الانتخابات الإسرائيلية في العاصمة المصرية القاهرة بمشاركة نتنياهو و حضولر زعماء من دول العالم العربي”.

وتابع الحاخام شنير: أن “توقيت هذا الاجتماع (قبل الانتخابات) يأتي متعارضاً مع ما سمعته من العديد من زعماء الخليج في العديد من دولهم”، قائلاً: “أنهم سيبحثون في هذا الأمر بعد انتخابات 2 مارس”.

وذكرت الصحيفة عن قيام شنير بزيارة الرياض مؤخراً كضيف على وزارة الخارجية السعودية، في زيارة اجتمع خلالها بوزير الخارجية فيصل بن فرحان، بالإضافة لوزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير.

ولفت إلى أن “المملكة العربية السعودية ينبغي أن تكون الدولة التي تخط الطريق أمام دول أخرى على طول الخليج عندما يكون الأمر متعلق بخطة ترامب للسلام”.

وأضاف شنير: “هناك توازن قوى إقليمي، ولإحداث تغيير حقيقي ينبغي على السعوديين مقابلة رئيس الوزراء الإسرائيلي”.

وحول صفقة القرن التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أوضح شنير: “مثلما قاد السعوديون مبادرة سلام عام 2002، سيكون من الطبيعي بالنسبة لهم أن يكونوا في طليعة ومقدمة مبادرة السلام الأمريكية والتوسط بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وأشار أن “السعوديين سعداء بإعادة إحياء العملية من قبل الأمريكيين”، مبيناً أن الرياض “عبرت عن قلقها من أن الخطة (صفقة القرن) ينبغي أن تفي بالحد الأدنى من المعايير للدولة الفلسطينية ووضع القدس”.

تجدر الإشارة إلى أن شنير، يشغل منصب رئيس المؤسسة اليهودية الإسلامية المشتركة بين الأديان التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، ويوصف بعلاقاته القوية مع قادة من الخليج.

يذكر أن وتيرة التطبيع ارتفعت في الفترة الأخيرة وبأشكال متعددة؛ من خلال مشاركات إسرائيلية في نشاطات رياضية وثقافية تقيمها دول عربية، مثل الإمارات والبحرين، وفي ذات الوقت تحدث نتنياهو لأكثر من مرة، عن “تقارب كبير” بين تل أبيب و”العديد من الدول العربية”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here