إليكِ الأسباب التي تؤدي لنقص حليب الأم المرضعة

253
حليب الأم
إليكِ الأسباب التي تؤدي لنقص حليب الأم المرضعة

 

بعض العوامل تؤثر على غزارة حليب الأم :

  1.  عدمالأكل بالقدر الكافي: ومن الممكن أن تكوني لا تتناولي الغذاء الجيد ، فالنوعية تعتبر أهم من الكمية.
  2. التوتر: فالحالة النفسية تؤثر بصورة كبيرة على غزارة حليب الأم ، فعندما يزداد توترك يبدأ الحليب بالنقص والعكس.
  3. التعب:  لا شك أن التعب يعتبر من العوامل التي تؤثر سلباً على غزارة الحليب ؛ لذلك حاولي بقدر المستطاع أن تحصلي على حاجتك من الراحة.
  4. اليرقان: في الغالب ما يتعرض المواليد لليرقان (وهو اصفرار الجسم) بعد الولادة ، في هذه الحالة ستنخفض كمية رضعاته وهذا سيؤثر بصورة سلبية على كمية حليبك
  5.  موانع الحمل: أن تناول موانع الحمل لاسيما ما يحتوي منها على هرمون قد يؤثر على غزارة حليبك ومن الممكن أن بنقصه.
  6. تناول العقاقير الطبية: فهناك بعض الأدوية تأتي بآثار جانبية وسلبية من شأنها التقليل من إفراز الحليب.
  7. صعوبة رضاعة مولودك: هناك بعض المواليد يأخذون وقتاً طويلاً من اجل تعلم الرضاعة ، وهذا سيؤثر على سلاسة در الحليب.
  8. التوقف عن رضعة الليل: فعندما يبدأ مولودك بالنوم طيلة الليل أو تقررين تدريبه على عدم تناول رضعة الليل ، فستبدئي بملاحظة نقصاً بكمية حليبك.
  9. الرضاعة بمواعيد: بإمكانك إرضاع مولودك بجدول محدد لتنظيمه ، بيد أن هذا الجدول مناسب لرضاعة الحليب الصناعي، أما بخصوص الرضاعة الطبيعية فمن الأفضل عدم الالتزام بجدول محدد وإرضاع المولود عند حاجته من أجل ضمان زيادة الحليب.
  10. إضافة حليب الزجاجة: قد تتخذي قرار بالمزج بين حليب الثدي وحليب الزجاجة، وهنا ستلاحظين نقصاً واضحاً في كمية حليبك فجسمك لن يفرز القدر المطلوب من الحليب لعدم حاجة المولود له.

إقرأ المزيد: تعرفي على بعض الخلطات الطبيعية للحصول على عيون لامعة