مجلة فوربس الأمريكية تحذر من خطورة التصدعات في المفاعلات النووية في الإمارات

0
51
المفاعلات النووية
مجلة فوربس الأمريكية تحذر من خطورة التصدعات في المفاعلات النووية في الإمارات

تحدثت مجلة فوربس الأمريكية، الثلاثاء، عن خطورة التصدعات التي ظهرت في مباني الاحتواء في المفاعلات النووية الأربعة في دولة الإمارات، وأكدت أن ظهور هذه التصدعات تسبب في  تعليق العمل في المفاعلات وبانتظار إجراء الإصلاحات المطلوبة.

وأشارت المجلة عن خبراء حديثهم: أن “ظهور تصدعات في مكون أساسي وهو مبنى الإحتواء الذي يعمل على منع تسرب المواد المشعة يعتبر مؤشراً خطيراً للغاية”.

وكما ولفتت المجلة إلى فضيحة عرفها بناء المفاعلات الإماراتية الأربعة، وهو قيام الشركة الكورية الجنوبية المكلفة ببنائه بإستخدام قطعاً غير أصلية، مشيرةً إلى أن خلافاً حدث بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية المنفذة بعد استبدال العمال.

وأوضحت المجلة أن بناء مفاعلات نووية يتسبب بمخاوف أمنية كبيرة لأن أضرار أي حادث فيها تكون كارثية؛ ففي غالب الأحيان تتخطى جغرافيا البلد التي يكون فيها المفاعل، ولذلك فالحديث عن تصدعات في أهم حجاب واقٍ من تسرب الإشعاعات.

ووفق ما نقلته المجلة فإن الحديث عن استخدام قطع غير أصلية يرفع من المخاوف لدى المراقبين، كما أن تصميم المفاعلات في موقع البركة الإماراتي لا يحتوي على أجهزة لجعلها آمنة؛ ومنها جهاز احتواء إضافي، وكذلك جهاز يسمى ممسك النواة ويستخدم عذا الجهاز لمنع المواد المشعة في قلب المفاعل من التسرب إلى جهاز الاحتواء في حال ذوبان المفاعل.

وقال خبراء أن هذه الأجهزة التي الغرض منها هو تحقيق ضمانات إضافية للسلامة توجد في تصاميم كل المفاعلات الأوروبية الحديثة.

وأضافت أن الامارات الزبون الوحيد للشركة الكورية الجنوبية التي قامت ببناء هذه المفاعلات. وضمن تفسيرها لذلك تشير إلى الشكوك التي تثيرها تصاميم هذه الشركة التي حاولت بناء مفاعلات في تركيا وفيتنام وبريطانيا ولكن دون نتائج.

ومن خلال تقرير للعالم النووي “دورفمان”، وهو يتكون من 24 صفحة، وجاء بعنوان “الطموح النووي الخليجي.. مفاعلات نووية جديدة في الإمارات” (نُشر في 18 يناير 2020)، أشار إلى أنه “تم العثور على تشققات في كل المباني الحاضنة للمفاعلات الأربعة خلال عملية البناء، ما يستلزم تعليق أعمال التشييد للقيام بإجراء الإصلاحات اللازمة”.

وكانت هيئة الرقابة النووية بالإمارات قد أعلنت الاثنين (17 فبراير الجاري) قيامها بإصدار رخصة تشغيل مشروع براكة للطاقة النووية للأغراض السلمية، في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، وفق ما أفادت الوكالة الرسمية “وام”.

تجدر الإشارة إلى أن المفاعلات النووية تبنى في منطقة “ظفرة” بالعاصمة أبوظبي، ومع الانتهاء من بناء الوحدات النووية الأربع ستكون قادرة على إنتاج 5.6 غيغاوات من الكهرباء، بهدف تغطية 25% من استهلاك البلاد لها، حيث أٌعلن عن جهوزية أولى المفاعلات للتشغيل يوم الثلاثاء (28 يناير 2020).

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here