وزارة الدفاع الأميركية تكشف الحصيلة الجديدة للهجوم الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق 

0
94
وزارة الدفاع الأميركية
وزارة الدفاع الأميركية تكشف الحصيلة الجديدة للهجوم الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق 

تحدثت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الجمعة، عن إرتفاع عدد الجنود الأميركيين الذين أصيبوا بارتجاجات دماغية بسبب إطلاق إيران صواريخ على قاعدتهم في العراق الشهر الماضي إلى 110. وهذه الحصيلة تعد أكبر من تلك التي تم الكشف عنها في 10 فبراير/شباط للهجوم الإيراني على قاعدة عين الأسد في غرب العراق.

ومن خلال بيان له قال البنتاغون، أنه تم تشخيص إصابات كافة الجرحى بارتجاجات خفيفة في الدماغ، وأضاف أن 77 منهم عادوا إلى الخدمة. وتابع البيان أن نحو 35 جندياً تم نقلهم إلى ألمانيا من أجل مزيد من التقييم، وتم لاحقاً إرسال 25 منهم إلى الولايات المتحدة.

يذكر أن الرئيس دونالد ترامب كان قد أعلن في البداية عدم وجود إصابات في صفوف الجنود الأميركيين، بعد الهجوم الصاروخي الايراني على قاعدة عين الأسد في السابع إلى الثامن من يناير/ كانون الثاني، ليعلن البنتاغون  بعدها إصابة حوالي 12 جندياً.

وقامت إيران بضرب القاعدة بصواريخ باليستية ، وذلك في أعقاب مقتل قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بقصف أميركي بداية العام.

تجدر الإشارة إلى أن البنتاغون كان قد أعلن، في وقت سابق من هذا الشهر، أنّ عدد العسكريين الأميركيين الذين أصيبوا بارتجاج في الدماغ، بلغوا 109 جنود، أي بزيادة حوالي 45 عسكرياً عن الحصيلة التي أعلنها، في نهاية الشهر الماضي.

وعبر بيانها أشارت وزارة الدفاع الأميركية ، إنّه من أصل العسكريين الـ109 الذين يعاني جميعهم من “ارتجاج خفيف”، عاد 76 (حوالى 70%) إلى الخدمة في وحداتهم من جديد، من ضمنهم واحد فقط تلقى العلاج في مستشفى عسكري أميركي في ألمانيا، والباقي تلقى العلاج في العراق.

وتعد هذه المسألة شائكة؛ حيث أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب صرّح، عقب الهجوم، بأنّه “لم يُصب أيّ أميركيّ” في تلك الضربات.

وعند سؤاله عن ذلك  خلال مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي، الشهر الماضي، قلّل ترامب مجدّداً من أعلان البنتاغون عن إصابة عشرات الجنود بارتجاج دماغي، وأوضح: “سمعت أنّ الجنود لديهم صداع. أنا لا أعتبر ذلك إصابة خطرة”.

غير أن خصوم ومنافسي الرئيس، الديمقراطيين اتّهموه بالكذب على الشعب الأميركي، وبالتقليل ايضاً من احترام الجنود الجرحى.

الجدير بالذكر أن البنتاغون عزا الارتفاع المتزايد في أعداد المصابين، إلى أنّ أعراض الارتجاج الدماغي في الغالب ما تستغرق أيّاماً عدّة قبل أن يتم إكتشافها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here