شهيدين من “الجهاد الإسلامي” في دمشق بالتزامن مع غارات جوية على قطاع غزة

0
180
الجهاد الإسلامي
شهيدين من "الجهاد الإسلامي" في دمشق بالتزامن مع غارات جوية على قطاع غزة

تحدثت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، أن اثنين من مقاتليها قد استشهدو خلال غارة جوية إسرائيلية مساء الأحد، طالت موقعاً تابعاً لها في العاصمة السورية دمشق.

وعبر بيان لها وصل موقع روززانا نسخة منه فجر اليوم الإثنين، قالت سرايا القدس، إنّها “تزفّ المجاهدين زياد أحمد منصور (23 عاماً) وسليم أحمد سليم (24 عاماً) واللذين ارتقيا بعد قصف صهيوني في دمشق”، موضحة أن الغارات الإسرائيلية جاءت “بعد عجز العدوّ عن مواجهة مجاهدي سرايا القدس في أرض الميدان”

تجدر الإشار إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي كان قد أعلن ، بعد منتصف ليلة الأحد استهدافه لمواقع عسكرية تعود للجهاد الإسلامي، في محيط مطار دمشق الدولي جنوبي سورية، وذلك في الوقت الذي يتم فيه قصف قطاع غزة، عقب إطلاق الحركة صواريخ على عسقلان وغلاف غزة وذلك ردّاً على قيام الاحتلال بقتل فلسطينيّاً شرق خان يونس والتنكيل به صباح الأحد.

وتحدثت وكالة أنباء النظام الرسمية “سانا”عن قيام الدفاعات الجوية بالتصدي لدفعة صواريخ قادمة من سماء الجولان السوري المحتل، بينمل لم تذكر الوكالة الأماكن المستهدفة أو حجم الضرر الناتج عن القصف.

وفي الوقت الذي شنت الغارات على دمشق، كان ستة فلسطينيين قد أصيبوا، اثنان منهم في حالة الخطر خلال سلسلة غارات من الطيران الحربي الإسرائيلي طالت مدنيين ومواقع لسرايا القدس، الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي ، في مناطق مختلفة من قطاع غزة.

بدورها قامت المقاومة الفلسطينية بإطلاق عدداً من الرشقات الصاروخية نحو مدينة عسقلان ومستوطنات الغلاف في الأراضي المحتلة، وذلك رداً على تنكيل الجيش الإسرائيلي بجثمان أحد الفلسطينيين الذي استشهد صباحاً في منطقة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وسبق للنظام السوري أنه كان قد أعلن السبت الماضي أنه سيردّ على أي اختراق للأجواء السوريّة، وأنه سيواجهه على أنه “عدوان عسكري خارجي”.

ولفتت وكالة “سانا” عن مصدر عسكري رفيع المستوى أن الأوامر أعطيت للقوى الجوية والدفاع الجوي للتصدي لأي اعتداء بكل الوسائل الممكنة .

وتابع المصدر أن أي طيران سيخترق الأجواء السورية سيتم التعامل معه على أنه هدف عسكري معادٍ ولن يسمح له بالتحليق، وستتم ملاحقته في لحظة اكتشافه والعمل على تدميره بعد اختراقه المجال الجوي السوري مباشرةً.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here