Home رئيسي بسبب كورونا.. أسبوع الموضة في ميلانو يشهد غياب الجمهور

بسبب كورونا.. أسبوع الموضة في ميلانو يشهد غياب الجمهور

0
128
أسبوع الموضة
بسبب كورونا.. أسبوع الموضة في ميلانو يشهد غياب الجمهور

اسدل الستار على أسبوع الموضة في ميلانو، بعرض مجموعة خريف وشتاء 2020-2021 لدار جورجو أرماني في صالة شهدت غيااب الجمهور والمهتمين بشكل تام.

وتحدث المصمم الإيطالي أن هذا القرار يأتي ضمن تدابير الحكومة الإيطالية بغرض تجنب التجمعات في مواجهة الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد في شمالي البلاد، والذي تسبب إلى وجود عدد من الوفيات في إيطاليا.

وقد قامت عارضات الأزياء بتقديم ملابس الدار أمام كاميرات كانت تبث مشاهد بصورة مباشرة على الشبكات الإجتماعية والموقع الإلكتروني الرسمي للعلامة التجارية الإيطالية.

وبهدف شكر وتحية الصين، الغائبة الأكبر عن أسبوع الموضة، قامت دار أرماني بإنهاء عرضها بتقديم 12 نموذجا من الأزياء الراقية المنتجة بين العامين 2009 و2019 وجميعها مستوحاة من هذا البلد الآسيوي.

بالإضافة لقيام الدار الإيطالية لورا بياجوتي بعرض مجموعتها من دون جمهور قبل ساعات قليلة من عرض أرماني، في حين أبقت “دولتشي إيه غابانا” على عرضها الأحد.

وكان المشهد  امام مدخل دار “متروبول” القديمة للسينما التي تستضيف كل العروض الإيطالية، يبدو أقل ازدحاماً من المعتاد عليه.

بيد أن هناك مجموعة صغيرة من الجماهير المخصلة والمتابعة قررت حضور أسبوع الموضة في ميلانو وهم  يحملون هواتفهم لتصوير العروض وبعض الحضور.

وتحدثت فالنتينا صاحبة ال 14 عاما في نهاية العرض “لقد كنا ننتظر هذا الحدث منذ أشهر ولن نستسلم للذعر، وبالإضافة إلى ذلك، نحن الشباب أكثر مقاومة للفيروس على ما يبدو!”.

وامام المنصة، كان الحضور متفرقا وجميع المقاعد فارغة ،وقرر بعض الصحفيين والمشترين الخروج من المكان في وقت مبكر، وذلك خوفاً من مواجهة بعض المعوقات في طريقهم أو إلغاء رحلات جوية.

من جهتهما لم يرغبا المصممان دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا في الإدلاء بأي تصريحات رسمي بخصوص أزمة فيروس كورونا المستجد في إيطاليا، وفضّلا التعبير عبر مجموعتهما المكرسة للتقليد الحرفي الإيطالي لـ”فاتو مانو” (مصنوع يدويا).

وقد تم خلال أسبوع الموضة استعراض مئات القطع التي تكرّم العاملين والعاملات في التطريز والحياكة وصناعة الأحذية والدانتيل وربطات العنق الذين يعتبرون أساس مهارات الصناعة  الإيطالية في هذا المجال.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here