في إطار الرد التركي ،مقتل ضباط كبار من قوات النظام بغارة من طائرة تركية مسيرة

253
قوات النظام
في إطار الرد التركي ،مقتل ضباط كبار من قوات النظام بغارة من طائرة تركية مسيرة

ذكر مصدر عسكري داخل المعارضة السورية المسلحة عن قيام طائرات تركية بدون طيار باستهدف اجتماعا أمنيا لقيادات من قوات النظام وآخرين من حزب الله اللبناني، فجر السبت وذلك بالقرب من بلدة الزربة جنوبي حلب.

وبين المصدر أن قصف الطائرات التركية تسبب في سقوط حوالي عشرة قتلى من تلك القيادات في الوقت الذي جرح نحو عشرين آخرين.

وفي ذات السياق، قامت بعض المواقع الإخبارية الموالية للنظام بنعي عدداً من الضباط قالت إنهم قد قتلوا خلال قصف تركي على مواقع لهم في ريف حلب وفي مقدمتهم لواء ركن بالحرس الجمهوري وعميدان وعقيد، كما ونعت المواقع عددا آخر من الضباط برتب دنيا وبعض العناصر التابعة لقوات النظام.

وتحدثت وزارة الدفاع التركية عبر بيان لها إنه تم القيام بتدمير ثماني دبابات وأربع مدرعات وخمسة مدافع وراجمتي صواريخ، بالإضافة إلى قتل 56 عنصرا من قوات النظام السوري.

تجدر الإشارة إلى أن هذا القصف يأتي في إطار الرد على مقتل العشرات من الجنود الأتراك في غارة للنظام في إدلب.

بدوره أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تركيا قد قامت بقصف بري وجوي لعدد من المواقع  التابعة للقوات السورية مما نجم عنه سقوط 16 قتيلاً من عناصرها.

وكانت بعض المصادر الاخبارية قد تحدثت في السابق عن مقتل أربعة مسلحين على الأقل من حزب الله، بالإضافة لإصابة عدد آخر في المعارك التي يشهدها ريف إدلب بين قوات النظام والحزب اللبناني وبين قوات المعارضة السورية المدعومة بالقوات التركية.

ولفتت المصادر أن مسلحي حزب الله قتلوا في بلدة الطلحية بريف إدلب خلال المواجهات الميدانية التي نشبت مع مقاتلي المعارضة السورية، وخلال القصف من الطائرات التركية المسيرة.

بدوره، قال فريدون سينرلي أوغلو ، المندوب التركي لدى مجلس الأمن أن النظام السوري وحلفاءه يخططون لجر بلاده إلى “حرب قذرة” موضحاً أن الهجوم على قوات بلاده في إدلب قد جاء متعمدا.

الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة أكدت دعمها الكامل لرد تركيا على الهجمات “غير المبررة” على مواقعها في سوريا

ومن خلال بيان له قال مايك بومبيو أن الولايات المتحدة تدين بشدة بالغة الهجوم الذي اعتبره “حقيرا ووقحا”.