السلطات السعودية تشن حملة اعتقالات طالت كلاً من شقيق الملك السعودي و ولي العهد السابق

222
ولي العهد السابق
السلطات السعودية تشن حملة اعتقالات طالت كلاً من شقيق الملك السعودي و ولي العهد السابق

تحدثت وسائل إعلام عالمية عن قيام السلطات السعودية بحملة اعتقالات، شملت أمراء كباراً في العائلة المالكة، في مقدمتهم كلاً من، شقيق العاهل السعودي الأمير أحمد بن عبد العزيز، و ولي العهد السابق محمد بن نايف.

وكانت صحيفتان أمريكيتان هما “وول ستريت جورنال” و”نيويورك تايمز”،قد أشارتا أمس الجمعة، عن مصادر مطلعة، أنه تم القيام باعتقال الأميرين أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك السعودي، ومحمد بن نايف ولي العهد السابق.

وتابعت الصحيفتان أن السلطات السعودية توجه التهم للأميرين أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف بـ”الخيانة العظمى”.

كما وأفادت شبكة “بلومبيرغ” أن الديوان الملكي السعودي قد أبلغ أفراداً كباراً من العائلة المالكة بأن أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف كانا يخططان لتنفيذ انقلاب في السعودية.

ووفق “وول ستريت جورنال” و”نيويورك تايمز” فإن الأميرين،في ضوء هذا الاتهام، يواجهان عقوبة الإعدام أو السجن لمدى الحياة.

كما ووصفت الصحيفتان الأميرين بأنهما “من أكثر الشخصيات البارزة في المملكة”، واعتبرتا أن هذا الاعتقال من شأنه “أن يعزز سلطة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، ويزيح منافسيه على اعتلاء العرش”.

ولفتت الصحيفتان أن الاعتقال شمل أيضاً شقيق الأمير محمد بن نايف ولي العهد السابق الأمير نواف بن نايف.

وبحسب ما قالته الصحيفتين، فقد قام مقنعون من حرس الديوان الملكي بإعتقال الأميرين أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف، صباح أمس الجمعة، من داخب منزليهما اللذين أخضعا للتفتيش.

من جهتها أوضحت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن الأمير محمد بن نايف كان قيد الإقامة الجبرية منذ أن تم الإطاحة به كولي للعهد من قبل ولي العهد الحالي، محمد بن سلمان.

وواصلت الصحيفة حديثها قائلةً يأن الاعتقالات تأتي في وقت حساس للسعودية والعائلة المالكة، حيث أثار قرار محمد بن سلمان القيام بوقف الزيارات الدينية إلى الحرم المكي بسبب الخوف من تفشي فيروس كورونا استياء واسعاً في أوساط العائلة الحاكمة.

وأشارت نيويورك تايمز أن خطط ولي العهد من أجل تحديث الاقتصاد السعودي لم تظهر تقدماً ملموساً، بينما تسببت الهواجس الناجمة عن فيروس كورونا بانخفاض كبير في أسعار النفط.

الجدير بالذكر أن السلطات السعودية كانت قد احتجزت عشرات الأمراء وكبار المسؤولين والوزراء الحاليين والسابقين والمسؤولين ورجال الأعمال؛ في فندق ريتز كارلتون بالرياض، خلال نوفمبر عام 2017.

وضمت قائمة الموقوفين كلاً من وزير الحرس الوطني المُقال الأمير متعب بن عبد الله، نجل الملك الراحل عبد الله، وشقيقه أمير الرياض السابق تركي بن عبد الله، والأمير فهد بن عبد الله بن محمد نائب قائد القوات الجوية السابق والأمير الملياردير الوليد بن طلال، .