بعد سلسلة الهزائم التي تعرض لها من قبل الحوثيين.. التحالف السعودي الإماراتي يشن عملية عسكرية في الجوف

234
التحالف
بعد سلسلة الهزائم التي تعرض لها من قبل الحوثيين.. التحالف السعودي الإماراتي يشن عملية عسكرية في الجوف

قال التحالف السعودي الإماراتي أنه يقوم بعملية عسكرية وصفها بـ”النوعية” في منطقة الصليف بمدينة الحديدة اليمنية، وذلك عقب الهزائم المتتالية التي لحقت به من قِبل مليشيات الحوثي، وكان آخرها الخسارة في مدينة الجوف.

وفي وقت متأخر من يوم أمس السبت أشار التلفزيون الرسمي السعودي ، عن التحالف أنه قام بتدمير مواقع “لتجميع وتفخيخ وإطلاق الزوارق المفخخة والمسيّرة عن بُعد وكذلك الألغام البحرية للحوثيين”.

وأوضح التحالف أنه: “يتم استخدام هذه المواقع من أجل الإعداد لتنفيذ الأعمال العدائية والعمليات الإرهابية التي تهدد خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب بالإضافة لجنوب البحر الأحمر”.

من جهتها، ذكرت قناة “المسيرة” والتي تعود لجماعة الحوثيين، أن التحالف السعودي الإماراتي قام بتنفيذ هجمات على منطقة الصليف ، دون الكشف عن أي خسائر.

تجدر الإشارة إلى أن منطقة الصليف تصنف كأكبر مديريات محافظة الحديدة ، ويوجد بها ميناء يعتبر من أهم الموانئ الاستراتيجية في اليمن، ويمتاز بالأعماق الكبيرة التي تصل إلى نحو 50 قدماً بحيث يستطيع استقبال بواخر عملاقة تصل حمولتها إلى 55000 طن.

يلفت إلى أن أحمد عبيد بن دغر ، مستشار الرئيس اليمني ورئيس الوزراء السابق، شن هجوماً لاذعاً على كلاً من  السعودية والإمارات،الجمعة الماضية نتيجة خسارة مدينة الجوف لصالح الحوثيين، مُحمّلةً لهم المسؤولية عن هزيمة الجيش اليمني في هذه المعركة.

إقرأ المزيد: الشرطة البريطانية تعيد النظر بشأن اختفاء ابنة حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم

كما وانتقد بن دغر، من خلال سلسلة تغريدات له قام بنشرها عبر حسابه بموقع “تويتر” ، التحالف السعودي الإماراتي بالقول: “لا ينبغي لهذا التحالف العربي الواسع وقد أُوتي من القدرات والدعم العربي والإسلامي والغطاء الدولي أن يخسر هذه المعركة ذات الطابع المصيري”.

الجدير بالذكر انه ومنذ بداية العام 2020، فقد استطاع الحوثيون تحقيق إنجازات عسكرية كبيرة من خلال السيطرة على نهم االتي تقع ضمن محافظة صنعاء ، ثم مركز محافظة الجوف، وباتوا قريبين من مأرب ، وهي المرة الأولى التي يتمكنون فيها من استعادة أراضٍ كانت خاضعة تحت سيطرة التحالف والحكومة الشرعية.