أزمة دبلوماسية تُضرب بين الإمارات والمغرب والأخيرة تسحب سفيرها

682
أزمة
أزمة دبلوماسية تضرب بين الإمارات والمغرب والأخيرة تسحب سفيرها

تحدثت مصادر محلية بالرباط أن العلاقات بين المغرب والإمارات تسيطر عليها أزمة غير مسبوقة، تطلبت استدعاء المغرب الأسبوع الماضي سفيره لدى الإمارات، محمد آيت واعلي، بالإضافة لقنصلي المغرب بدبي وأبو ظبي، في الوقت الذي تعرف العلاقات المغربية الإماراتية برودا يشير إلى أزمة صامتة.

وذكر موقع “مغرب إنتلجنس” إن المغرب قام بإفراغ سفارته وقنصلياته في الإمارات من جميع المستشارين كما وقلل من تمثيلاته الدبلوماسية والاكتفاء بموظفين لتسهيل الإجراءات الإدارية للمواطنين المغاربة، وأن هذه الإجراءات تأتي تعبيرا عن غضب المغرب الشديد من عدم تعيين الإمارات لسفيرها بالرباط، على الرغم من شغور منصبه منذ ما يفوق من عام.

 

تجدر الإشارة إلى أن العاهل المغربي الملك محمد السادس، قد قام في كانون الثاني/ يناير الماضي، بزيارة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، داخل مقر إقامة الأخير في الرباط، كما أن مستشاره فؤاد عالي الهمة ووزير الخارجية المغربي زارا الرياض الشهر الماضي، غير أن موقف المغرب من حملة الإمارات والسعودية لحشد دول لحصار ومقاطعة قطر 2018 هو ”الحياد البناء” بين الأطراف، وأوضحت الرباط إنه “لا يمكن أن يضعها موقفها في خانة الملاحظة السلبية لمنزلق مقلق بين دول شقيقة”.

 

ووقتها قالت الرباط أنها مستعدة لبذل مساع حميدة من أجل تشجيع حوار “صريح وشامل بين أطراف النزاع، إذا أبدت الأطراف الرغبة في ذلك” وهو ما قابلته أبو ظبي والرياض بالانزعاج. كما ولم تصدر الرباط أي إعلان رسمي بهذا الشأن.

وتناولت مواقع محلية، من ضمنها “مغرب أنتلجنس” و”الزنقة 20″، إن “أزمة دبلوماسية غير مسبوقة نشبت بين المغرب والإمارات؛ حيث قام المغرب بسحب سفيره في أبوظبي محمد آيت وعلي، منذ الأسبوع الماضي، الذي بقي في منصبه لأكثر من 9 سنوات، كما تم استدعاء القنصليْن المغربيين في دبي وأبوظبي”.
يذكر أن المغرب كان قد انسحب من قوات التحالف الدولية في اليمن، زالتي كانت الإمارات طرفاً أساسياً فيها، كما لم يحضر لقاءات التنسيق العسكري، التي تضم مسؤولين من دول السعودية، والإمارات، ومصر، بالاضافة للتغيب عن المناورات المشتركة بين هذه الدول، واكتفى، رسمياً، بالإعلان عن تغيير مشاركته في قوات هذا التحالف في اليمن ولوحظ عدم قيام أبو ظبي بالاهتمام اللازم خلال مشاركة افتتاح العاهل المغربي الملك محمد السادس في افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي.

من جهته قال الرئيس التونسي الأسبق، المنصف المرزوقي، أن الإمارات تستهدف المغرب ولم تغفر للملك محمد السادس إشراكه لحزب ذات مرجعية إسلامية منذ 2011 في الحكومة.