السلطات السعودية تكشف عن أسباب اعتقال ضباط بوزارتي الدفاع والداخلية

179
الدفاع والداخلية
السلطات السعودية تكشف عن أسباب اعتقال ضباط بوزارتي الدفاع والداخلية

تحدثت السلطات السعودية، الأحد (15 مارس) في أول تعليق لها بعد حملة الاعتقالات الواسعة التي طالت عدد من الأمراء والضباط في وزارتي الدفاع والداخلية ، أنها تحقق في قضايا فساد مع مئات المتهمين من ضمنهم  قضاة وضباط أحدهم يحمل رتبة لواء.

وأوضحت هيئة مكافحة الفساد بالمملكة عبر سلسلة تغريدات على حسابها على “تويتر”، أنها بدأت التحقيق في عدد من “القضايا التأديبية والجنائية، ومن ضمنها التحقيق مع 219 موظفاً بسبب الإخلال بواجبات الوظيفة العامة، كما بدأت إجراءات التحقيق الجنائي وسماع أقوال حوالي 674 شخصاً تم إيقاف 298 منهم”.

ولفتت إلى أن ذلك جاء وفقاً لنظام الإجراءات الجزائية، من أجل توجيه الاتهام بحقهم في قضايا فساد مالي وإداري تمثلت في جرائم الرشوة، والاختلاس وتبديد المال العام، فضلاً عن سوء استغلال النفوذ الوظيفي.

وفي سياق تغريداتها قالت أن عدد المبالغ التي أقرّ بها المتهمون أثناء التحقيق لاختلاسها وصلت 379 مليون ريال (100.9 مليون دولار)، بحسب”هيئة مكافحة الفساد”.

كما وأشارت إلى أن نحو 16 شخصاً في وزارة الدفاع، في مقدمتهم 8 ضباط، أحدهم برتبة لواء، وضباط متقاعدون، كانوا قد استغلوا نفوذهم الوظيفي بخصوص عقود حكومية وتورطهم بجرائم الرشوة وغسل الأموال.

وبينت أن 14 شخصاً، من بينهم 3 ضباط برتبة عقيد، و4 آخرون من منسوبي قطاعات وزارة الداخلية بالمنطقة الشرقية، استغلوا نفوذهم والرشوة، بالإضافة لتهم مماثلة طالت 15 شخصاً م بينهم لواء وعقيد بأحد قطاعات وزارة الداخلية.

وتحدثت الهيئة إلى أنه تم القبض على ضابط برتبة مقدم في أحد قطاعات وزارة الدفاع خلال استلامه مبلغاً مالياً نظير إخلاله بواجبات الوظيفة العامة.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الإعلان يأتي بعد عدة أيام على حملة اعتقالات واسعة قامت بها السلطات في السعودية، واستهدفت عدداً من الأمراء والضباط في وزارتي الدفاع والداخلية بالمملكة، بحسب ما أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية.

وجائت هذه الأنباء بعد تقارير صحفية عديدة تحدثت عن حملة اعتقالات بداية الشهر الحالي، أمر بتنفيذها محمد بن سلمان ضد عدد من كبار الأمراء، وعلى رأسهم عمه الأمير أحمد بن عبد العزيز أصغر أشقاء الملك سلمان، والأمير محمد بن نايف، وكلاهما كان مرشحاً للوصول لسدة الحكم.

يذكر أن السلطات السعودية كانت قد قامت باحتجاز عشرات الأمراء وكبار المسؤولين والوزراء الحاليين والسابقين والمسؤولين ورجال الأعمال؛ بفندق ريتز كارلتون بالرياض، خلال نوفمبر عام 2017.