شركة طيران الإمارات تفكر في وقف تشغيل الطائرة العملاقة أيه 380 بسبب تراجع الطلب

0
264
طيران الإمارات
شركة طيران الإمارات تفكر في وقف تشغيل الطائرة العملاقة أيه 380 بسبب تراجع الطلب

تحدث مصدر مسؤول أن شركة طيران الإمارات التي تتخذ من دبي مقر لها  تبحث وقف تشغيل مجموعة من طائراتها طراز أيرباص أيه 380 العملاقة نتيجة تراجع الطلب العالمي على السفر بسبب اتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-).

يشار إلى أن وكالة “بلومبرغ” للأنباء كانت قد قالت في وقت سابق أن الشركة الإماراتية قامت بإيقاف 20 طائرة بالفعل من هذا الطراز، الذي تملك منه الشركة إجمالي يصل إلى 115 طائرة، كما وتعمل على تأجيل استلام عدد من هذه الطائرات المقرر تسلمها.

وأوضحت بلومبرغ أن شركة طيران الإمارات التي تقوم بتشغيل 155 طائرة كبيرة الجسم طراز بوينغ 777 لم ترد على طلب التعليق على هذه الأنباء ،قائلة أن الشركة وهي تعتبر أكبر مشغل لخطوط الطيران طويلة المدى في العالم، أوقفت فعلياً رحلاتها إلى حوالي ربع عدد المقاصد التي تخدمها في الظروف الطبيعية.

كما ودعت كافة موظفيها للحصول على عطلة نتيجة تراجع حجم نشاطها، وبينت يوم 12 آذار/ مارس الحالي إنها تدرس القيام بمزيد من إجراءات خفض معدلات التشغيل.

الجدير بالذكر أن أغلب شركات الطيران في العالم تواجه مشاكل كبيرة بسبب تداعيات انتشار الفيروس واضطرت إلى إلغاء أعداد كبيرة من رحلاتها نتيجة غياب الركاب.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء قالت شركة “ريان اير” الإيرلندية للطيران منخفض التكاليف، ، أنه تنوي إلغاء كافة رحلاتها تقريبا اعتبارا من يوم الثلاثاء القادم ضمن جهود الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وذكرت الشركة أنه من المتوقع إلغاء 80% من رحلاتها بداية من (الخميس)، لافتة  إلى أنها اعتبارا من منتصف الأسبوع القادم ستقوم بتسيير عددا قليلا فقط من أسطولها للحفاظ على “الرحلات الأساسية” وخاصة بين ايرلندا وبريطانيا.

وعبر بيان لها قالت الشركة أنها ربما تشارك في عملية إعادة مواطني الإتحاد الأوروبي إلى بلادهم، وقالت إنها تقوم بإتصالات في هذا الصدد مع وزارات خارجية جميع دول التكتل.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الدولي للنقل الجوي “أياتا”، كان قد أعلن الثلاثاء ، أن شركات الطيران بحاجة إلى حزم دعم مالية مباشرة، مشيراً إلى أن الطلب على الكثير من خطوط الطيران تراجع إلى الصفربسبب أزمة كورونا.

وكانت بلومبرغ قد نقلت عن مسؤولي “أياتا” القول أنهم لا يستبعدون أن تؤدي الأزمة إلى اختفاء شركات وظهور شركات أخرى جديدة، في حين توقع المسؤولون حدوث عملية إعادة هيكلة كبرى للصناعة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here