حظر التجول في الأردن يدخل حيز التنفيذ لمواجهة تفشي فيروس كورونا

277
حظر
حظر التجول في الأردن يدخل حيز التنفيذ لمواجهة تفشي فيروس كورونا

فرضت الأردت حظر التجول في جميع مناطقها وذلك ابتداءً من الساعة السابعة من صباح اليوم  السبت ، بعد أن أطلقت صافرات الإنذار لتنبيه المواطنين وتحذيرهم بشأن بدء العمل بأمر الحظر الذي يحظر على الأشخاص التنقل والتجوال بالإضافة لاغلاق كافة المحلات في جميع مناطق المملكة الأردنية بغرض حماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم من تفشي فيروس.

وقام رئيس الوزراء ووزير الدفاع عمر الرزاز بإصدار امس أمر الدفاع رقم (2) لسنة 2020 والذي ينص على حظر “تنقل الأشخاص وتجوالهم في كافة مناطق المملكة وذلك ابتداء من الساعة السابعة صباحاً من يوم السبت وحتى إشعار آخر”.

كما وجاء في الأمر “غلق كل المحلات في مناطق المملكة كافة والإعلان صباح يوم الثلاثاء (المقبل) عن أوقات محددة تسمح للمواطنين من قضاء حوائجهم الضرورية وبالآلية التي ستعلن في حينه”، وذلك وفق ما أفادت وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

وتم استثناء من الحظر الأشخاص المصرح لهم من قبل رئيس الوزراء ووزير الدفاع الذين تقتضي طبيعة عملهم ادامة المرافق العامة.

وتناول القرار ايضاً “فيما يخص الحالات الطبية الطارئة فينبغي على المواطنين ابلاغ الأمن العام/الدفاع المدني ليقوموا باتخاذ التدابير اللازمة من أجل حماية صحتهم وسلامتهم وفق الأصول”.

وجاء في القرار “يعاقب كل من يخالف أحكام امر الدفاع هذا والبلاغات الصادرة عن رئيس الوزراء ووزير الدفاع بمقتضاه، بالحبس الفوري مدة لا تزيد عن سنة”.

من جهته قال امجد عودة العضايلة وزير الدولة لشؤون الاعلام  خلال الايجاز الصحافي وبحضور وزير الصحة ومندوبين عن القوات المسلحة الاردنية بالإضافة لمديرية الامن العام ” اعلنا فيما سبق قراراً بالتأكيد على عدم الخروج من المنزل إلّا للضرورة القصوى، من أجل حمايتهم والحفاظ على سلامتهم” وأكد أن دول العالم التي نجحت في الحدّ من خطورة الفيروس هي التي كان مواطنوها ملتزمون بتعليمات السلامة والوقاية الصحيّة، وعدم الخروج من المنازل.

وتابع العضايلة بالقول ” حدّدنا ثلاثة أمور أساسيّة تقتضيها الضرورة وهي: التزوّد بالمواد التموينيّة والحاجات الأساسيّة، والمراجعات الطبيّة الطارئة، والأشخاص الذين تقتضي طبيعة أعمالهم التواجد في مراكز عملهم إلا أنه، وبكلّ أسف، وأكرّر: بكلّ أسف، لمسنا أمس عدم التزام كافٍ من المواطنين، ورأينا مظاهر للتسوّق وتجوال للمواطنين في الشوارع والأسواق ” .

وشدد العضايلة ” لدينا قناعة بأنّ هذه المظاهر تؤدي لخطراً على صحّة المواطنين وسلامتهم وبناء على ذلك، ومن أجل حمايتهم، والحفاظ على سلامتهم جاء اصدار امر الدفاع رقم 2