النيابة العامة السعودية تفرض عقوبة السجن 5 سنوات وغرامة 3 ملايين ريال لمن ينشر صور لمخالفات حظر التجول في المملكة

137
النيابة
النيابة العامة السعودية تفرض عقوبة السجن 5 سنوات وغرامة 3 ملايين ريال لمن ينشر صور لمخالفات حظر التجول في المملكة

قالت النيابة العامة السعودية أن من يقوم بنشر اي صور و مقاطع فيديو لمخالفات حظر التجول في المملكة، الذي يبدأ عند السابعة مساء وحتى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي، سيتتخذ قرار عقابي بحقه بالسجن 5 سنوات بالإضافة لتغريمة 3 ملايين ريال.

ومن خلال بين لها نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس) حذرت النيابة العامة في المملكة، في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء من “إنتاج صور أو مقاطع فيديو لمخالفات أمر منع التجول، أو التحريض على مخالفته، ونشرها عبر وسائل التقنية المعلوماتية”.

وأوضحت النيابة العامة أن ذلك “يُعتبر جريمة كبيرة موجبة للتوقيف ويُعاقب مرتكبها طبقاً للمادة السادسة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية بالسجن إلى 5 سنوات وغرامة إلى 3 ملايين ريال”.

وقالت النيابة أن العقوبة سيتم تطبقيقها على المخالفين دون أن تطال المُساءلة المُبلغين.

تجدر الإشارة إلى أن  العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، كان قد أمر في 23 آذار/مارس بمنع التجول للحد من تفشي فيروس كورونا

والجدير بالذكر أن المملكة السعودية كانت  قد أعلنت عن قفزة في عدد حالات الإصابة بالفيروس في وقت سابق من يوم الأحد، حيث سجلت 119 حالة إصابة جديدة، ما يرفع العدد الإجمالي إلى ما يزيد عن 511، وهو الأعلى حتى ذاك الوقت بين دول الخليج.

 غير أن وزارة الصحة السعودية، أمس الثلاثاء، أعلنت تسجيل 205 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بالإضافة لأول حالة وفاة، ليصل بذلك إجمالي الإصابات بالفيروس في عموم المملكة إلى 767، من ضمنها حالة الوفاة، و28 حالة تعافت.

أقرأ المزيد: بسبب سياستها في قمع الحريات.. 220 منظمة تقاطع مجموعة العشرين بالسعودية

ومع الزيادة الملحوظة في عدد الحالات المصابة، فقد أعلنت السلطات السعودية، أول أمس الإثنين،  بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن الملك سلمان حظراً جزئي  للتجوال من الساعة 7 مساءً وحتى 6 صباحا بالتوقيت المحلي، لمدة 21 يوما وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

وعلى مستوى العالم وحتى صباح اليوم الإربعاء ، فقد أصاب كورونا ما يزيد  عن 423 ألف شخص بالعالم، في حين توفي منهم ما يزيد على 18 ألفاً و900،  بينما تماصل للشفاء قرابة 109 آلاف.