تفشي كورونا في دولة الاحتلال الإسرائيلي يتسبب بإحالة 720 ألف شخص على البطالة

0
160
الاحتلال
تفشي كورونا في دولة الاحتلال الإسرائيلي يتسبب بإحالة 720 ألف شخص على البطالة

أوضحت بيانات رسمية إسرائيلة عن تسجيل ما يزيد عن 720 ألف عاطل جديد من العمل منذ بداية مارس/ آذار الحالي، بعد الخطوات التي اتبعتها حكومة الاحتلال لمكافحة نفشي فيروس كورونا المستجد، في حين لم تُعَدّ خطة اقتصادية طارئة حتى اليوم، على الرغم من إعلان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو عن ذلك خلال الأسبوع الماضي.

ولفتت البيانات الصادرة عن سلطة الاستخدام (العمل)، التي تم نشرها على الموقع الإلكتروني لصحيفة “يسرائيل هيوم”، اليوم الأحد، إلى أن نسبة البطالة اقتربت من 22 في المائة، بينما إجمالي عدد العاطلين من العمل، في ظل تسريح مئات الآلاف من أماكن عملهم تحت مسمى إجازة غير مدفوعة الثمن قد يصل لمليون شخص.

يشار أن اللقاء الذي عقده رئيس حكومة الاحتلال ، مع مسؤولي وزارة المالية لم يخرج بأي خطة اقتصادية وخطة مساعدات عاجلة، على الرغم من بدء الحديث عنها منذ الأسبوع الماضي.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية، اليوم إلى أن قيادات الاقتصاد ووزارة المالية يتمسكون بعدم خفض وتيرة العمل والنشاط الاقتصادي إلى دون 20 في المائة من مجمل المرافق الاقتصادية، في الوقت الذي تدعو وزارة الصحة إلى فرض خطة إغلاق شامل مع الإبقاء على النشاط الاقتصادي بحجم 10 في المائة.

تجدر الإشارة إلى أن تقارير سابقة كانت قد أشارت إلى أن نتنياهو يريد إقرار خطة دعم ومساعدات، ومن ضمنها ف كفالة من الدولة بقيمة تراوح بين 60 و100 مليار شيقل (الدولار يعادل 3.6 شواقل)، لاسيما في ظل توقعات أن تبقى حالة الطوارئ إلى ما بعد عيد الفصح اليهودي في إبريل/ نيسان القادم.

وسبق لموشيه كاحلون، وزير مالية الاحتلال الإسرائيلي، أن حذر في المداولات التي جرت، الجمعة الماضي، من أن تقليص وتيرة الإنتاج والعمل في إسرائيل إلى دون 20 في المائة، من شأنه أن يؤدي لحدوث كارثة اقتصادية في البلاد، وسيكون من الصعوبة التغلب على تداعياتها وآثارها السلبية في المرحلة المقبلة.

بينما ذكرت صحيفة يسرائيل هيوم، اليوم، أن التقديرات تبين أنه إذا ما فرض حالة إغلاق كاملة عبر أنظمة الطوارئ، فإنّ هذا الإغلاق سيبقي لفترة 12 أسبوعاً على الأقل، وسيصل العجز المالي في ميزانية الدولة إلى حوالي 100 مليون شيقل، ونسبة البطالة إلى 25 في المائة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here