بعد تغريدته المطالبته بالإفراج عن المعتقلين..السلطات السعودية تعفي المغامسي من إمامة مسجد قباء

280
المغامسي
بعد تغريدته المطالبته بالإفراج عن المعتقلين..السلطات السعودية تعفي المغامسي من إمامة مسجد قباء

ذكر حساب “معتقلي الرأي”، المختص بالحالة الحقوقية في السعودية، قيام السلطات بالمملكة بإعفاء إمام مسجد قباء في المدينة المنورة الشيخ صالح المغامسي من منصبه، وذلك بسبب تغريدة له في موقع “تويتر” دعا فيها إلى “العفو عن المعتقلين” على الرغم من قيامه بحذف التغريدة والاعتذار عنها لاحقاً.

 

وكتب المغامسي، السبت، معتذراً: “بعد تأمل وجدت أنني لم أكن موفقاً في تغريدتي والتي كنت قد قصدتُ بها العفو عن مساجين الحق العام في المخالفات البسيطة، كما جرت عليه عادة القيادة المباركة في رمضان”.

وتابع الداعية السعودي: “أمّا أصحاب المخالفات الجسيمة، فمردّه لما يقرره الشرع بحقهم، وعن سيئ النية الذي حاول استغلالها ضد وطني فأقول: لن يزيدكم خبثكم إلا خساراً”.

 

إلا أن اعتذار المغامسي، والذي عُرف عنه كونه من أحد أبرز مؤيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لم يمنع السلطات السعودية من إعفائه من منصبه كإمام وخطيب لمسجد قباء، الذي يعتبر من أهم المساجد الدينية الإسلامية، في الوقت الذي تم تعيين الشيخ سلمان الرحيلي بديلاً عنه.

 

يشار أنّ تغريدة المغامسي كانت قد جائت في وقت يطالب فيه الناشطون الحقوقيون السعوديون السلطات بالإفراج عن معتقلي الرأي، لاسيما الذين لم تتم محاكمتهم بعد، وذلك تحسباً من انتشار فيروس كورونا داخل السجون، أسوة بما قامت به السلطات البحرينية، قبل عدة أسابيع.

أقرأ المزيد: بعد رفض بلادهم لإستقبالهم.. دولة قطر تفتح أبوابها لإستقبال مواطنين بحرينيين عائدين من إيران

وفي ذات السياق ، لا تزال السلطات السعودية تمارس حملاتها في الاعتقال رغم الظروف التي تشهدها البلاد والعالم أجمع من تفشي فيروس كورونا الجديد ، حيث كشف حساب “معتقلي الرأي” أنها قامت باعتقال ناشطاً دعوياً يدعى خالد الشهري، بالإضافة لأكاديمي في جامعة القصيم هو الدكتور إبراهيم بن عبد الله الدويش، وآخرين على خلفية حديثهم  “إن نفشي فيروس كورونا عقاب من الله”.