الإمارات تتعرض لضربة قوية وتطالب بتأجيل معرض إكسبو 2020 دبي بسبب تفشي كورونا

0
225
إكسبو
الإمارات تتعرض لضربة قوية وتطالب بتأجيل معرض إكسبو 2020 دبي بسبب تفشي كورونا

قامت دولة الإمارات، أمس السبت، بالمطالبة بتأجيل معرض إكسبو 2020 دبي إلى شهر أكتوبر/تشرين الأول 2021، وذلك بسبب انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، بحسب المكتب الدولي للمعارض.

وكانت دبي قد تمكنت من جذب حوالي 25 مليون زائر إلى الحدث الذي يتواصل طيلة ستة شهور وتصل تكلفته مليارات الدولارات. وكان من المقرر له  في 20 تشرين الأول/أكتوبر هذا العام، الأمر الذي لم يتاح للإمارات بعد أزمة  تفشي فيروس “كورونا”.

وعبر خطاب رسمي إلى المكتب الدولي للمعارض ومقره باريس، اقترح الإمارات أن يكون الموعد الجديد لإقامة المعرض، الأول من تشرين أول/أكتوبر 2021 إلى 31 آذار/مارس 2022.

تجدر الإشارة إلى أن المنظمون في دبي كانو قد وافقوا الشهر الماضي على اقتراح تأجيل الحدث، الذي كان من المفترض أن يبدأ في 20 أكتوبر/تشرين الأول ويستمر حتى العاشر من أبريل/نيسان 2021، بسبب تفشي الوباء.

وتحدث المكتب الدولي للمعارض عبر الموقع الإلكتروني له أن لجنته التنفيذية ستقوم بعقد اجتماعا في 21 أبريل/نيسان من أجل بحث تغيير الموعد.

وبحسب بيان المكتب فإن “طلب الحكومة الإماراتية أُرسل بعد نقاشات معمّقة بين اللجنة التسييرية لإكسبو دبي 2020 والمنظمين والمكتب الدولي للمعارض بشأن تداعيات وباء كوفيد-19 العالمي”.

ولفت إلى أن “القرار النهائي بخصوص تغيير التواريخ لا يمكن اتّخاذه إلا من خلال  تصويت ثلثي الدول الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض لصالح ذلك”.

أقرأ المزيد: الدول المشاركة في معرض “إكسبو دبي” تطالب التأجيل لمدة عام بسبب كورونا

وكانت الوكالة الرسمية الإماراتية قد قالت عن ريم الهاشمي، وزيرة شؤون التعاون الدولي والمديرة العامة لمكتب “إكسبو دبي”، حديثها: أن “الكثير من البلدان تأثرت كثيراً بفيروس كورونا، ومن ثم فقد عبّرت هذه البلدان عن حاجتها لتأجيل افتتاح إكسبو 2020 لمدة عام، بما يتيح لها التغلب على هذا التحدي”.

وأضافت : “قمنا بدعم مقترح طلب دراسة مسألة التأجيل لعام واحد اثناء اجتماع لجنة التسيير اليوم”.

تجدر الإشارة إلى أن هذه التطورات تأتي بعدما كشف منظمو المعرض، قبل عدة أيام، عن وجود إصابة لأحد الموظفين العاملين في مكتب “إكسبو دبي” بفيروس كورونا، وأنه اتخذِت كافة الإجراءات الاحترازية للحؤول دون انتشار الفيروس.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here