المجلس الأعلى للدولة يطالب جامعة الدول العربية بالوقوف عند مسؤولياتها بسبب دعم الإمارات لجرائم حفتر

0
125
المجلس الأعلى للدولة
المجلس الأعلى للدولة يطالب جامعة الدول العربية بالوقوف عند مسؤولياتها بسبب دعم الإمارات لجرائم حفتر

قل مصدر إعلامي ليبي، عن المجلس الأعلى للدولة وأعضاء النواب الليبيان في طرابلس، أن ميلشيات الجنرال المتقاعد حفتر وبمساندة ولي إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات محمد بن زايد، لازالت مستمرة في شن هجوم عسكري على العاصمة وضواحيها، مشيرة إلى أن اليوم يسجل الذكرى السنوية لمرة عام على بدايتها، وعلى الرغم من أن الجهود الاممية والدولية تسعى لإنهاء حالة الحرب والتوصل إلى هدنة إنسانية لوقف إطلاق النار بهدف احتواء وباء كورونا القاتل.

وخلال بيانٍ مشترك وجه المجلس الأعلى للدولة وأعضاء النواب الليبيان ، اتهامات واسعة بحق حفتر وبن زايد بارتكاب كل أنواع جرائم الحرب من القتل والتهجير وهدم البنى التحتية والمؤسسات.

وطالب المجلس الأعلى للدولة، جميع الأطراف الدولية المسؤولة عن إغلاق الانتاج النفط، إلى ضرورة بفتحه بصورة عاجلة وضرورية، وحملت مكونات الأسرة الدولية كامل المسؤولية القانونية حول أي تداعيات من الممكن أن توجه الشعب الليبي في ظل أزمة انتشار وباء كورونا المستجد.

ودعا المجلسان خلال البيان، إلى ضرورة فتح منظومة الاعتمادات، على أن تكون الأولوية لاستيراد السلع الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية ومواد التنظيف والمستلزمات الزراعية.

ومن جهته، وجه عضو المجلس الرئاسي في ليبيا محمد عماري زايد  انتقادات واسعة حول دور جامعة الدول العربية في الأزمة الليبية، وارتباط قرارها بيد دول متورطة في سفك الدم الليبي، ومنحازة  لميلشيات الجنرال حفتر وفق ما يخدم مصالحه، حسب قوله.

والجدير بذكره، أن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ، أكد على جميع مكونات الأسرة الدولية، أن يكون لها معركة واحدة فقط في العالم وهي المعركة والتحدي أمام وباء كورونا القاتل، ودعا غوتيريش الإمارات وجميع الدول الداعمة للجماعات المسلحة في ليبيا إلى ضرورة الامتثال بالهدنة الإنسانية ووقف دعم الميلشيات غير القانونية التي تهدد الحياة في طرابلس مع انتشار الوباء، كما حمل الأمين العام خلال مؤتمر صٌحفي صباح اليوم، قائد الميلشيات حفتر المسؤولية الكاملة عن بدء الحرب في العاصمة الليبية، وطالباً اياه وحكومة الوفاق للالتزام بوقف القتال من أجل مواجهة تفشي الوباء.

المصدر\ موقع مرآة العرب

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here