نفي قطري لادعاءات القضاء الأمريكي حول التصويت لقطر بتنظيم مونديال 2022

0
137
الأمريكي
نفي قطري لادعاءات القضاء الأمريكي حول التصويت لقطر بتنظيم مونديال 2022

قامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، التي تقوم على تنظيم واستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، بنفي وبشكل قاطع كافة  الادعاءات التي وردت في الملفات القضائية والتي قام بنشرها الادعاء الأمريكي في 6 إبريل 2020، والتي تأتي في إطار قضية منفصلة ومطولة لم يكن فحواها عملية تقديم ملفات الترشح لاستضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022.

وتحدثت اللجنة عبر بيان لها، إنها وبالرغم من الاستمرار في توجيه اتهامات مزعومة لملف قطر طيلة السنوات الماضية، لم يتم حتى اللحظة تقديم أي دليل يشير لعدم نزاهة هذا الملف لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، أو عدم توافقه مع كل لوائح وقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم الصارمة والخاصة بملفات الترشح لاستضافة المونديال.

وأوضحت اللجنة انها التزمت وبصورة  قاطعة بكل القوانين والنظم واللوائح الخاصة ذات الصلة بعملية تقديم ملفات بطولتي كأس العالم 2018 و2022، وستتعامل مع أية ادعاءات مزعومة وغير مستندة على دليل بأعلى مستوى من الصرامة والحزم.

يشار أن الادعاء الأمريكي كان قد وجه تهما لمسؤولين سابقين في الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” ، بتلقي رشاوي تسببت بفوز روسيا وقطر بتنظيم بطولتي كأس العالم 2018، و2022.

وتعتبر هذه الاتهامات ذات أهمية كبيرة في التحقيقات في مزاعم الفساد في كرة القدم داخل الفيفا. كما ويعتبر ذلك الإجراء غير مسبوق، لأنها المرة الأولى التي تُصدر فيها سلطات قضائية حكومية تهم فساد مرتبطة بهذين الحدثين.

ومنذ اعوام كانت قد أثيرت بعض الشكوك حول شروط منح حق استضافة مونديالي 2018 و2022 ، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي يؤكد فيها نظام قضائي في دولة ما، أن الأصوات التي رجحت كفة روسيا وقطر تخللها مخالفات.

وشملت لائحة الاتهام التي قام بإصدارها المدعي العام الأمريكي في بروكلين، جون دونوهيو، الإثنين، بعض تفاصيل الفساد الذي جاء في عملية التصويت في عام 2010 في زيورخ، وأدى الى منح روسيا استضافة مونديال 2018، وقطر مونديال 2022.

وتزعم وثائق الاتهام أن عدد من الأعضاء السابقين في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي “عُرض عليهم الحصول على رشى تتعلق بمنح أصواتهم”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here