أحد الصحافيين البرتغاليين يكشف بعض الأسرار حول تولي جوزيه مورينيو تدريب ليفربول

0
69
جوزيه
أحد الصحافيين البرتغاليين يكشف بعض الأسرار حول تولي جوزيه مورينيو تدريب ليفربول
قام  أحد الصحافيين البرتغاليين والذي يعمل في إحدى الإذاعات الفرنسية، بالكشف عن تفاصيل مثيرة للغاية في المسيرة الاحترافية للمدرب الشهير جوزيه مورينيو ، المدير الفني الحالي لفريق توتنهام الإنجليزي، عبر كتابه الذي يحمل عنوان “مورينيو… أسرار خلف الرجل المميز”.

ويقول كتاب الصحافي نيكولاس فيلاس وهي إحدى أهم محطات حياة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، عندما كان على أعتاب الإشراف على الجهاز الفني لنادي ليفربول الإنجليزي في عام 2004 ، قبل أن يستطيع مالك فريق تشلسي، الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش ، من الظفر بخدماته.

يشار أن الصحافي خلال كتابه، قد رصد أنه، في شهر إبريل/نيسان عام 2004، وعندما كان جوزيه مورينيو مدرباً لنادي بورتو البرتغالي ، فإنه تلقى عدة اتصالات من المدير العام لفريق ليفربول الإنجليزي، ريك باري ، حتى يقنعه بخلافة جيرارد أولييه المدرب السابق للريدز.

بيد ان نادي “البلوز” تشلسي كان له رأي آخر، بعد انتقال ملكيته للروسي رومان أبراموفيتش ، الذي استطاع التواصل مع وكيل أعمال جوزيه مورينيو خورخي مينديز، ليلتقي الطرفان قبل نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2004 ويقومان بتوقيع اتفاقاً مبدئياً للتفاوض، ثم يجتمعان مُجدداً في اليوم الذي أعقب تتويج بورتو على حساب فريق موناكورالفرنسي بلقب “شامبيونزليغ” على يخت فاخر تابع لأبراموفيتش، وهناك تحصل جوزيه مورينيو على عرض مغرٍ جعله يتجاهل عرض ليفربول وقتها.

وعقب فشل صفقة جوزيه مورينيو ، اتخذت إدارة نادي ليفربول قراراً بتصويب أنظارها نحو المدير الفني الإسباني رافائيل بنيتيز، الذي كان له دور كبير في تحقيق لقب الدوري الأوروبي مع فالنسيا عام 2004 كذلك،، قبل أن يُحقق بعدها، بعاماً، لقب دوري أبطال أوروبا مع ليفربول ، في نهائي تاريخي ولا يُنسى ضد فريق اسي ميلان بمدنية إسطنبول التركية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here