ما هي أهم خطوات تنمية ثقافة الإعتذار عند طفلك ؟

0
65
الإعتذار
ما هي أهم خطوات تنمية ثقافة الإعتذار عند طفلك ؟

لا شك أن الإنسان عندما يخطئ يجب عليه بطبيعة الحال الإعتذار ، لاسيما الذي تم ارتكابه عن عمد وبعض الآباء والأمهات يحبون دائماً أن يسمعوا كلمات الأسف والاعتذار من أفواه أطفالهم، وعندما يرتكبون الأخطاء لا تراهم يبادرون إلى إطلاق تلك الكلمات المطلوبة والتي عن طريقها  سيتعلم الطفل قطعاً على قولها.

ومن خلال هذا المقال سيتحدث موقع روزانا عن موضوع يسبب التعب للكثير من الآباء والأمهات وهوكيف أتمكن من تنمية ثقافة الاعتذار عند أطفالي وسيتم طرح بعض الحلول التي من شأنها ترسيخ هذا المبدأ.

نصائح وخطوات يجب اتباعها لتعليم طفلك ثقافة الإعتذار

  1. ينبغي أن نعلم بأن ما يقوله ويفعله أطفالنا لا يأتي إلا نتاج ما يتعلمونه منا ، فالاهتمام بثقافة الاعتذار والمبادرة بها من قبل الأهل هي الطريق الأمثل نحو تنميتها لدى الأطفال.
  2. من الأشياء الهامة جداً هي الجلوس مع الأطفال وتعليمهم ثقافة الاعتذار وأشكاله كما يقومون بتعلم العادات اليومية مثل التنظيف بعد الأكل أو كيفية دخول دورات المياه وتركها نظيفة كما نحب.
  3. القيام بإظهار التعاطف الوجداني مع المشاكل والمضايقات التي يتعرض لها الطفل وتعرفيه بأنه من الواجب عليه أن يعتذر في حالة إن كان هو السبب في بتلك المضايقات كما يحب أن يقوم الآخرين بالاعتذار له إذا سببوا له الضيق، فذلك من الأمور المهمة لتنمية ثقافة الاعتذار عند الأطفال.
  4.  من الخيارات والخطوات المهمة هو ترك الطفل يتحمل نتيجة عدم اعتذاره ومعرفته بأن ما حصل له من عواقب ما هو إلا نتيجة عدم اعتذاره، فهذا سيكون رابطاً قوياً لتنبيهه لأهمية الاعتذار للآخرين.
  5. يفضل القيام بمناقشة الطفل قبل طلب الاعتذار منه ليبدي التبرير المناسب لما فعله وبالتالي ترك المجال له حتى يعترف بأخطائه ويقتنع هو بأن يعتذر من ذات نفسه.
  6. ينبغي الانتباه بشأن إرغام الطفل على الاعتذار فهذا من شأنه أن يولد لديه مشاعر الحقد والكراهية والانكسار
  7. يفضل الاهتمام كثيراً بمشاعر الأطفال وأن يتم توضيح الحقائق لهم قبل مطالبته بالاعتذار.

تابعي المزيد: شاهدي بعض الأنشطة البيتية لحماية طفلك من الكورونا خلال اللعب في الحدائق

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here