وزير الخارجية القطري يصرح بأن حصار قطر مبني على الأكاذيب والجرائم

251
وزير الخارجية قطر
وزير الخارجية قطر يصرح بأن حصار قطر مبني على الأكاذيب والجرائم

تحدث الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وزير الخارجية القطري بأن الأزمة الخليجية مبنيَّة على الأكاذيب والجرائم ضد دولة قطر وشعبها، موضحاً أن العالم يدرك هذه الحقيقة.

وخلال ندوة افتراضية نظمها بمعهد السياسات الخارجية في جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية ، قال محمد بن عبد الرحمن، أن الاتهامات التي وجهتها دول الحصار إلى الدوحة “لم يتم إثبات أي منها”.

وذكر الوزير القطري: “إن موقف أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، كان صريحاً جداً وحاسم منذ بداية الأزمة، وهو ألا نتعامل مع دول الحصار بالطريقة نفسها التي يتعاملون بها معنا”.

وشدد أنه: “علينا أن نتعامل معهم حسب ما تمليه علينا أخلاقياتنا وقِيمنا وبموجب مسؤولياتنا نحو المجتمع الدولي” ، وأضاف: “لذلك لم نتعامل بالمثل مع أي إجراءات اتخذوها ضدنا عندما حاصرونا وقاطعونا ومنعوا الإمدادات الغذائية والدوائية وأغلقوا المجالات الجوية”.

وتابع الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: “لا زلنا على موقفنا ، ونحن مصممون على أن تكون لنا علاقات إيجابية وبنّاءة مع الدول الأخرى الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي”.

وأضاف: “نحن نؤمن بمجلس التعاون الخليجي وبوحدته ولكن بشرط واحد ، وهو احترام سيادة كل الدول واحترام جميع الدول للقانون الدولي واحترام مبدأ المساواة بين الدول”.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية القطري كان قد حذَّر خلال الفعالية ذاتها ، من أن المنطقة على حافة الانفجار؛ في ظل زيادة حدة التوترات وعدم قدرة دول على إدارة الحكم وإجراء إصلاحات داخلية.

ويعتقد آل ثاني بأن استمرار حصار دولة قطر، والتوتر الإيراني السعودي ، والإيراني الأمريكي، وفي العراق واليمن وغيرهما، من الأشياء التي تهدد استقرار المنطقة كلها.

يشار أن دول الحصار الأربع (السعودية، الإمارات، البحرين، مصر)، قامت في يونيو 2017، بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، ووقعت عليها حظراً برياً وبحرياً وجوياً بحجة دعمها للإرهاب وعلاقاتها مع إيران، وهو ما تكذبه الدوحة تماماً واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها.

كما وتؤكد الدوحة على أنه من الضروري حل الأزمة الخليجية عبر الحوار، ودون أي شروط مسبقة.