وزارة الخارجية الأمريكية تحذر “الجنائية الدولية” من فتح تحقيقات مع إسرائيل في ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين

0
33
جرائم
وزارة الخارجية الأمريكية تحذر “الجنائية الدولية” من فتح تحقيقات مع إسرائيل في ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن تحذيرها للمحكمة الجنائية الدولية بشأن التحقيق مع إسرائيل في ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين، ووصفت ذلك بالخطوة “غير شرعية”.

وكان ذلك عبر بيان لوزير الخارجية مايك بومبيو، تناقلته وسائل إعلام عبرية السبت ، من ضمنها قناة “كان” الرسمية وصحيفة “يديعوت أحرونوت”.

و تحدثت صحيفة “يديعوت” بأن هناك تقديرات بأن البيان الذي صدر بعد زيارة بومبيو الأربعاء إلى إسرائيل ، جاء على أثر طلب من تل أبيب.

ويقول البيان أن واشنطن ترى في قرار الجنايات الدولية بأنه  “خطوة سياسية” تحاول المحكمة عن طريقها فرض صلاحياتها على إسرائيل.

وتابع أن قرار التحقيق مع إسرائيل يؤكد بأن المحكمة هي “هيئة سياسية وليست قضائية” لافتاً إلى أن إسرائيل لم توقع على ميثاق روما الذي أُنشئت على إثره المحكمة، لهذا فإنه ليس للأخيرة أية ولاية قضائية عليها.

وأضاف البيان : “اذا ما قامت المحكمة بالمضي قدماً في التحقيق مع إسرائيل فسوف تتحمل العواقب” ، دون توضيح.

إقرأ المزيد: وزير الخارجية الأمريكي يصرح بأن ضم أجزاء من الضفة الغربية هو قرار إسرائيلي

تجدر الإشارة إلي أن المدعية العامة للمحكمة الجنائية فاتو بنسودا في كانت قد أصدرت  في 30 أبريل/نيسان الماضي قراراً اعتبر أن للمحكمة صلاحية التحقيق في “جرائم الحرب في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، والتي تشمل الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة.

ويشير القرار أنه بإمكان السلطة الفلسطينية نقل الاختصاص الجنائي على أراضيها إلى لاهاي.

وسبق أن قررت “بنسودا” في ديسمبر/كانون الأول الماضي القيام  بفتح تحقيق في جرائم حرب ارتكبتها دولة الاحتلال الإسرائيلي بالأراضي المحتلة.

وذكرت بنسودا في وقتها بإنه قبل فتح التحقيق ، ستطلب من المحكمة أن تقرر ما هي الأراضي المشمولة من ضمن اختصاصها.

الجدير بالذكر أن وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو قد زار إسرائيل ، الأربعاء واجتمع مع رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو وشريكه في الائتلاف الحكومي المرتقب بيني غانتس ، وناقش معهما مجموعة من القضايا ومن ضمنها عزم تل أبيب القيام بضم غور الأردن والمستوطنات بالضفة الغربية المحتلة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here