Home الخليج العربي السعودية تتهم “الانتقالي” المدعوم إماراتياً بالعمل على تعطيل عمل خفر السواحل اليمنية

السعودية تتهم “الانتقالي” المدعوم إماراتياً بالعمل على تعطيل عمل خفر السواحل اليمنية

244
المدعوم
السعودية تتهم "الانتقالي" المدعوم إماراتياً بالعمل على تعطيل عمل خفر السواحل اليمنية

وجه التحالف العربي في اليمن، مساء الأحد، التهم للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من قبل الإمارات، بعدم التجاوب بخصوص استمرار عمل خفر السواحل اليمنية.

وكان ذلك خلال تصريح لمصدر مسؤول في التحالف، نقلته قناة الإخبارية السعودية الرسمية، بعد ساعات من هجوم قراصنة طال سفينة بريطانية قبالة سواحل اليمن الجنوبية

وتحدث المصدر الذي لم تذكر القناة هويته بأن “المجلس الانتقالي الجنوبي يمنع قوات خفر السواحل اليمنية من أداء مهامها العملياتية”.

وتابع “المجلس الانتقالي لم يتجاوب معنا بشأن استمرار عمل قوات خفر السواحل اليمنية” مضيفاً بأن: “التهديد البحري بخليج عدن قائم، وعلى كافة الأطراف تحمل مسؤولياتها”، دون اي تفاصيل.

يشار أنه لم ياتي اي تعليق على الفور من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي بشأن هذه التصريحات.

تجدر الإشارة إلى أن مركز عمليات التجارة البحرية في بريطانيا (UKMTO) أعلن في وقت سابق من يوم الأحد، أع تعرض سفينة لهجوم قبالة سواحل اليمن الجنوبية.

في حين ذكرت وسائل إعلام عربية من ضمنها إعلام يمني، بأن سفينة تابعة لشركة “ستولت للناقلات” البريطانية تعرضت لهجوم من قراصنة قبالة سواحل اليمن.

ووأضافت المصادر نفسها، بأن الهجوم أدى لحدوث أضرار طفيفة في برج القيادة بالسفينة، دون تسجيل إصابات بين أفراد الطاقم.

من ناحيته، فقد وصف معمر الإرياني، وزير الإعلام اليمني خلال سلسلة تغريدات عبر حسابه بـ”تويتر”، الهجوم بأنه “إرهابي”، دون أن يسمي جهة بعينها.

يلفت بأن عدد من محافظات الجنوب اليمني تعيش توتراً، زادت وتيرته في أعقاب إعلان المجلس المدعوم إماراتيا في 26 أبريل/نيسان الماضي، حكما ذاتيا، وهو ما قوبل بالرفض المحلي والعربي والدولي.

الجدير بالذكر أن الحكومة و”الانتقالي المدعوم من الامارات” قد وقعو اتفاقا بالرياض، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، بيد انه لم يفلح في معالجة الأوضاع بالجنوب، الذي يسعى المجلس لانفصاله عن شمالي اليمن.