رابطة “أمهات المختطفين” اليمنية تصدر بيان للمطالبة بإنقاذ حياة المعتقلين في سجن تديره قوات مالية للإمارات في عدن

0
80
أمهات المختطفين
رابطة "أمهات المختطفين" اليمنية تصدر بيان للمطالبة بإنقاذ حياة المعتقلين في سجن تديره قوات مالية للإمارات في عدن

طالبت منظمة “أمهات المختطفين ” الحقوقية باليمن أمس الاثنين، بضرورة إنقاذ حياة معتقلين في سجن يخضع لسيطرة القوات الموالية للإمارات في محافظة عدن جنوبي البلاد.

فعبر بيان لها تحدثت رابطة “أمهات المختطفين” اليمنية قائلة أن “المعتقلين في سجن بئر أحمد، يواجهون الموت البطيء، بسبب انقطاع التيار الكهربائي وتقليص الوجبات الغذائية، إلى جانب انتشار الحميات والأمراض المختلفة داخل السجن”.

وتعتبر الرابطة منظمة إنسانية حقوقية غير حكومية، كانت قد تأسست قبل نحو 3 سنوات، وتعنى بالتخفيف من معاناة أمهات المختطفين والمخفيين قسرا وذويهم، والسعي للحفاظ على سلامتهم وإطلاق سراحهم.

وأوضحت الرابطة بأن الجهات القائمة على السجن تصر عل إساءة المعاملة للمعتقلين، في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها عدن، والمتمثلة في سوء خدمة الكهرباء، وارتفاع درجة الحرارة بالإضافة لانتشار أنواع من الحمى، ولفتت إلى أنها تلقت بلاغات من أهالي المعتقلين، تفيد بتهديد أبنائهم المسجونين بتنفيذ إضراب شامل عن الطعام، وذلك احتجاجا على المعاملة السيئة التي يتلقونها.

وأكدت الرابطة بأن الجهات المسؤولة في السجن تتحمل كامل المسؤولية عن حياة المعتقلين، ودعت إلى المسارعة في إطلاق سراحهم نتيجة تفشي أنواع من الحمى والأوبئة المختلف، مطالبةً المنظمات الدولية والصليب الأحمر الدولي إلى مساعدتها، والعمل على القيام بإطلاق سراح المعتقلين.

يشار أنه في آذار/ مارس 2018، كانت النيابة الجزائية في عدن قد أصدرت قرارا بالإفراج عن المعتقلين في سجن “بئر أحمد”، ممن لم يثبت تورطهم بارتكاب أعمال جنائية، بيد أنه لم يتم تنفيذ القرار حتى اليوم.

ووفق حديث بعض المنظمات الدولية و الحقوقية، ومن ضمنها “هيومن رايتس ووتش”، توجد في عدن مرافق احتجاز غير رسمية وسجون سرية، ويتم منع أهالي المعتقلين من زيارتهم.

وفي ذا ت السياق فإن “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم إماراتيا يتحكم بزمام الأمور في عدن، منذ آب/ أغسطس الماضي، اثر قتال شرس مع القوات الحكومية، انتهى بطرد الحكومة التي اتهمت الإمارات بتدبير انقلاب ثان عليها، بعد قوات الحوثي، وهو ما تقوم أبو ظبي بنفيه.

تجدر الإشارة إلى أن وكالة “أسوشيتد برس” كانت قد كشفت في تحقيق خاص، عن شبكة سجون سرية في اليمن تقوم الإمارات بإدارتها ، ويخضع فيها المعتقلون لأشكال مختلفة من التعذيب.

ذكرت الوكالة بأنها قامت بتوثيق والتحقق من حوادث لاختفاء مئات الأشخاص في هذه السجون السرية بعد اعتقالهم بصورة تعسفية في إطار ملاحقة أفراد تنظيم القاعدة.

ووفق المعلومات التي بينتها الوكالة، فإن هذه السجون كانت تشهد حالات تعذيب وحشية تصل إلى حد القيام بـ”شواء” السجين على النار.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here