جو بايدن يصف ترامب يالرئيس الأكثر فساداً في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية.

0
99
بايدن
جو بايدن يصف ترامب يالرئيس الأكثر فساداً في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية.

لا يزال جو بايدن ،المرشح المحتمل لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية، مستمراً في هجومه على الرئيس دونالد ترامب، وزاد من حدته هذه المرة، مع الارتفاع الكبير في عدد المصابين بفيروس كورونا ، حيث قال إن ترامب “أفسد رئيس في تاريخ أميركا الحديث”، وإن بقاءه في السلطة يهدد مستقبل الولايات المتحدة الأميركية.

وعبر سلسلة تغريداته على موقع “تويتر”، أمس السبت قال ، “كل يوم يبقى فيه ترامب في منصبه، يمثل تهديداً لمستقبل أميركا وديمقراطيتها”.

ولفت بايدن إلى أن “لدى الولايات المتحدة أكثر من 3 ملايين حالة إصابة بـ COVID-19، وتوفي أكثر من 130.000 شخص، ومع ذلك يواصل دونالد ترامب القول إنه سيتلاشى. إنه أمر لا يصدق”.

وفي تغريدة ثانية أوضح  “نحن ندفع ثمن عدم كفاءة هذا الرئيس كل يوم”.

وكان بايدن قد سبق هجومه بتغريدة نشرها في صباح اليوم ذاته، قائلاً “أرى أميركا مختلفة عن الرئيس ترامب، أرى كل عيوبنا وأوجه قصورنا وإخفاقاتنا، فإنه لا يزال بعد أكثر من قرنين من الزمن مكرسين للمساواة والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة، أعلم أننا نستطيع الوصول إلى مثلنا العليا معاً”.

كما ورفع بايدن عبر “تويتر” مقطعا مصورا يتحدث فيه عن وعوده للناخبين حال فوزه في الانتخابات الرئاسية الأميركية، المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، قائلاً: “إليكم وعودي: إذا كان لي شرف انتخابي رئيساً، فسأعتني بأسرتك كما سأكون أنا”.

وتحدث أيضاً بالقول “ليس لديّ شك في أننا نواجه طريقا وعرا، لكنني متفائل لسبب واحد وهو أنني أعرف تاريخ قلب هذه الدولة”.

وأضاف: “إذا أعطيت الأميركيون فرصتهم. سيفعل الأشخاص العاديون أشياء غير عادية”.

تجدر الإشارة إلى أن ترامب، الرئيس الحالي، المنتمي إلى الحزب الجمهوري، وجو بايدن، نائب الرئيس السابق، والمرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة المقبلة، يتبادلان الاتهامات من وقت لآخر، وزادت وتيرة المواجهة بينهما منذ حدوث أزمة فيروس كورونا الجديد، التي يؤكد ترامب إنه حقق فيها نجاحاً كبيراً، في حين يرى بايدن أنه كان سبباً في تفاقم الأزمة.

وفي إحصاء لوكالة “رويترز” فقد سجلت الولايات المتحدة حوالي 69 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا منذ يومين، وذلك في زيادة يومية قياسية لليوم الثالث توالياً.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here