المؤسسة الوطنية للنفط الليبية تكشف عن إعطاء الإمارات تعليمات لقوات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط

236
إنتاج النفط
المؤسسة الوطنية للنفط الليبية تكشف عن إعطاء الإمارات تعليمات لقوات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط

تحدثت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية، مساء الأحد ، عن إعطاء الإمارات تعليماتها لقوات الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، بوقف إنتاج النفط الخام ، لافتة إلى أن الميليشيات ناقضت موقفها المتعاون الذي أبدته أثناء المفاوضات.

وعبر بيان أضافت المؤسسة أن تعليمات الإمارات لقوات حفتر “مخيبة للآمال ، لاسيما بعد التصريحات المتكررة من قبل كبار المسؤولين في الإمارات في الأسبوع الماضي الداعمة لجهود لاستئناف إنتاج النفط في ليبيا”.

وكانت المؤسسة قد أدانت الإغلاق المتجدد لصادرات النفط ، مطالبة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بمحاسبة الدول المسؤولة عن ذلك.

وسبق للمؤسسة الوطنية للنفط أن أعلنت الجمعة رفع “القوة القاهرة” عن صادراتها ، بالرغم من استمرار مشاكل فنية تقلل معدلات الإنتاج ، بعد تصريحات لأطراف الصراع بخصوص أهمية عودة الإنتاج.

إلا أن المؤسسة ذكرت في بيانها الأحد : “مجبرون على إعادة إعلان القوة القاهرة على جميع صادرات النفط من ليبيا، من أجل الحد من التزاماتها التعاقدية”.

وأضافت: “مرتزقة الفاغنر والمرتزقة السوريون يحتلون حاليا ميناء السدرة النفطي (شرق) ، في حين يقيم مرتزقة فاغنر والمرتزقة السودانيون في محيط حقل الشرارة (جنوب) وهو ما يمنع تدفق النفط الليبي”.ودعت المؤسسة لانسحاب جميع المرتزقة من منشآت النفط الليبية.

بدوره أوضح مصطفى صنع الله ، رئيس المؤسسة الوطنية للنفط قائلاً: “إذا فشلت الجهود الدولية ، فيجب أن تكون هناك عواقب لأفعال تلك الدول التي تقوض قواعد النظام الدولي ، والتي تقوم بتدمير ليبيا.. إنهم يشكلون تهديدا خطيرا للأمن”.

تجدر الإشارة إلى أنه في 17 يناير/كانون الثاني 2020 ، قام موالون لحفتر بإغلاق ميناء الزويتينة النفطي (شرق) ، بدعوى أن أموال بيع النفط “تستخدمها الحكومة الليبية المعترف بها دوليا في تمويل المجهود العسكري”،وقامو ايضاً بإقفال موانئ وحقولا أخرى ، ما أدى بمؤسسة النفط إلى إعلان حالة “القوة القاهرة” فيها.

إقرأ المزيد: وزارة الصحة العُمانية تطلق المسح الاستقصائي لقياس تفشي فيروس كورونا المستجد

وفي وقت سابق اتهمت المؤسسة الوطنية للنفط دولا إقليمية داعمة للجنرال حفتر (لم تذكرها) ، بالوقوف خلف هذا الإغلاق النفطي في البلاد.