سقوط 9 قتلى من المدنيين خلال انفجار وقصف لقوات النظام السوري في ريفي الحسكة وإدلب

0
67
الحسكة
سقوط 9 قتلى من المدنيين خلال انفجار وقصف لقوات النظام السوري في ريفي الحسكة وإدلب

شهدت مدينة رأس العين بريف الحسكة ، شمال شرقي سورية، مقتل ثمانية مدنيين وإصابة ما يزيد  عن 15 آخرين، في الساعات الماضية، خلال انفجار عبوة ناسفة،  في حين قتلت امرأة وأصيب ثلاثة آخرون خلال قصف لقوات النظام والمليشيات الموالية لها على بلدة في منطقة جبل الزاوية، جنوبي إدلب، شمال غربي البلاد.

 

وتحدثت مصادر مطلعة من داخل الجيش الوطني السوري المعارض، اليوم الأحد، أنّ ثمانية مدنيين من ضمنهم طفل وامرأتان قد قتلوا وأصيب 17 آخرون، بسبب انفجار عبوة ناسفة في عربة متنقلة لبيع الخضار في مدينة رأس العين التي تخضع لسيطرة الجيش الوطني بريف الحسكة.

ولفتت المصادر إلى أن الانفجار، الذي وقع بالقرب من مبنى الأعلاف داخل سوق الهال بجانب دوار الجوزة، نجم عنه أضرار مادية في المحلات التجارية والآليات التي كانت متوقفة في المنطقة.

وكانت مدينة رأس العين، قد شهدت خلال الأسبوع الأخير، ثلاثة انفجارات تسببت بمقتل وجرح أكثر من 10 مدنيين، بالرغم من التشديدات الأمنية التي فرضتها فصائل الجيش الوطني في الفترة الماضية.

تجدر الإشارة إلى أن المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام والخاضعة لسيطرة المعارضة و”قوات سورية الديمقراطية” (قسد) تشهد انفجارات بصورة متكررة، ما يؤدي لوقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين والعسكريين.

بدورها توجه المعارضة  التهم “لقسد” بالوقوف وراء عمليات التفجير، في الوقت الذي تتهم الأخيرة خلايا تنظيم “داعش” الإرهابي بالضلوع خلف التفجيرات التي تحدث في مناطقها.

وفي سياق متصل قصفت قوات النظام والمليشيات الموالية لها قرى وبلدات عين لاروز والموزرة والفطيرة وكنصفرة وسفوهن وفليفل والحلوبة، في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب، ما تسبب بمقتل امرأة وإصابة ثلاثة مدنيين في الموزرة.

وأوضح الناشط مصطفى محمد، اليوم الأحد، خلال حديثه لأحد وسائل الإعلام، أن قصفاً استهدف نقطة للجبهة الوطنية التابعة للجيش الوطني ونجم عنه مقتل عنصر وإصابة عدد آخر.

وخلال يوم أمس السبت، فقد قتل وأصيب 10 عناصر من “هيئة تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية” بعد قصف لقوات النظام طال نقاط حراسة للمعارضة في جبل الزاوية.

الجدير بالذكر أن هذه التطورات تاتي وسط قيام قوات النظام بإستقدام حشوداً عسكرية للمنطقة، استعداداً لعمل لعسكري جديد. وفي هذا السياق، فقد قالت صحيفة “الوطن” الموالية أن قوات النظام دفعت، الجمعة، بتعزيزات عسكرية إلى خطوط التماس بريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي، وأن النظام “قام باستهدف التنظيمات الإرهابية بمدفعيته الثقيلة رداً على خروقاتها المتكررة لوقف إطلاق النار”.

وتأتي هذه التعزيزات متزامنة مع استقدام تركيا لعدّة أرتال عسكرية من أجل تعزيز نقاط انتشارها في الشمال السوري، ضمّت آليات مدرعة وآليات هندسية بالإضافة لناقلات جند وصهاريج وقود.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here