بسبب انتهاك خصوصية موظفيها… فيسبوك تشكو الاتحاد الأوروبي

163
موظفيها
بسبب انتهاك خصوصية موظفيها... فيسبوك تشكو الاتحاد الأوروبي

كشفت صحيفة “فاينانشيال تايمز” بأن شركة فيسبوك تقدمت بشكوى الاتحاد الأوروبي إلى المحكمة بسبب انتهاكه لخصوصية موظفيها .قائلة في تقريرها أن “شركة التواصل الاجتماعي تدعي أن المنظمين في الاتحاد الأوروبي قد طرحوا أسئلة واسعة تتجاوز نطاق تحقيقين مستمرين لمكافحة الاحتكار، وطلبت أن تتدخل المحكمة العامة في لوكسمبورغ”.

وفي ذلك الإطاريقوم الاتحاد الأوروبي بالتحقيق في كيفية جمع فيسبوك للبيانات وكسبها منها وكون نشاطها التجاري في السوق يتمتع بميزة غير عادلة مقارنة مع منافسيها في الإعلانات المبوبة.

وسلط أحد التحقيقات الضوء على مجموعة البيانات الخاصة بفيسبوك والآخر على سوقها عبر الإنترنت الذي تم إطلاقه خلال عام 2016 واستخدمه حوالي 800 مليون مستخدم في 70 دولة لشراء العناصر وبيعها.

بالإضافة لذلك فقد زودت فيسبوك المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، منذ شهر مارس بحوالي 1.7 مليون صفحة من الوثائق، من بينها رسائل البريد الإلكتروني الداخلية، وذلك استجابة لعدة طلبات  للحصول على معلومات.

كما وقدم الاتحاد الأوروبي طلبات ثانية من أجل الحصول على وثائق تحتوي على كلمات وعبارات رئيسية، مثل “سؤال كبير” و”مجاناً” و”ليس جيداً لنا” و”إغلاق”.

وفي غضون ذلك فقد ذكرت الشركة في استئنافها للمحكمة أن “هذه الشروط واسعة للغاية وستأخذ معلومات خاصة من موظفينا”، في حين قال تيم لامب، المدير العام والمستشار المساعد للمنافسة في فيسبوك : “نحن نتعاون مع اللجنة ونتوقع أن نقدم لهم مئات الآلاف من الوثائق”.

وتابع لامب: “الطبيعة الواسعة بصورة استثنائية لطلبات اللجنة تعني أننا سنكون مطالبين بتسليم وثائق لا علاقة لها في الغالب بتحقيقات اللجنة، من ضمنها المعلومات الشخصية الحساسة للغاية، مثل المعلومات الطبية لبعض موظفيها ، والوثائق المالية الشخصية، والمعلومات الخاصة حول أفراد عائلة الموظفين، ونعتقد أن مثل هذه الطلبات يجب أن تراجعها محاكم الاتحاد الأوروبي”.

ويُعتقد بأن بعض المستندات تكشف أيضاً عن مخاطر أمنية في مقر فيسبوك، التي تعرضت للتهديد خلال عام 2018، واضطرت الشركة إلى إخلاء مقر مينلو بارك بعد التهديد بوجود قنبلة.

وأوضح مسؤولو الاتحاد الأوروبي، أنهم يتبعون الإجراء العادي للتحقيقات ضد الاحتكار، وأنهم ليس لديهم اي مصلحة في الخوض قي التفاصيل الشخصية.

تجدر الإشارة إلى أن الأمر بات متروكاً الآن للمحكمة العامة من أجل تقرير كون قضية فيسبوك صالحة ويمكن عقد جلسة استماع في سبتمبر هذا العام.

وتعتبر هذه ليست المرة الأولى التي ترفع فيها إحدى الشركات دعوى قضائية ضد الاتحاد الأوروبي نتيجة ممارساته في جمع المعلومات، حيث سبق أن تحدت شركة كوالكوم الأميركية لصناعة الرقاقات اللجنة ولكن دون جدوى في العام المنصرم.

المصدر: موقع الشرق