وزارة الدفاع التركية تهاجم البحرين على خلفية انتقادها لاتهامات أنقرة لأبوظبي

268
الدفاع التركية
وزارة الدفاع التركية تهاجم البحرين على خلفية انتقادها لاتهامات أنقرة لأبوظبي

قامت وزارة الدفاع التركية بشن هجوماً ضد البحرين؛ وذلك بسبب وصف الأخيرة التصريحات التركية ضد دولة الإمارات بأنها “تستهدف الأشقاء العرب”.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد ذكرت، أمس الاثنين، أن إشادة دولة البحرين بأنشطة حكومة أبوظبي ووصفها بأنها أنشطة بناءة “يعدان محاولة جانبها الصواب ولا فائدة منها”.

وعبر بيان صادر عن وزارة الخارجية البحرينية بشأن تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، خلال لقاء مع قناة “الجزيرة” أجراه في 31 يوليو الفائت فقد قالت ، “لا تعكس الحقائق”.

وطالبت الوزارة خلال بيان لها إدارة أبوظبي والحكومات الداعمة لها إلى “العودة إلى رشدها”، مؤكدة الأخوة والصداقة القائمة بين الشعوب العربية وتركيا.

وتابعت: “لا يمكن الدفاع عن السلام والاستقرار والأمن الإقليمي من خلال مساندة الانقلابيين، إنما بالوقوف إلى جانب القانون والشرعية”، بحسب ما ذكرت “الأناضول”.

وأوضحت أن إلصاق صفة “البنّاءة على الأنشطة الإماراتية المزعزعة للاستقرار، والتي تنتهك القوانين الدولية والقيم الأخلاقية، وفي مقدمتها ميثاق الأمم المتحدة، في مناطق مثل سوريا وليبيا واليمن والقرن الأفريقي، وإظهار ردة الفعل التركية المحقة على أنها تستهدف الأشقاء العرب، هو محاولة مؤسفة وغير مجدية”.

وسبق للبحرين أن وصفت تصريحات وزير الدفاع التركي بـ”العدائية”، واعتبرتها “استفزازاً مرفوضاً يأتي مناقضاً للأعراف الدبلوماسية، وتهديداً مستهجناً لدولة عربية شقيقة تميزت بمواقفها القومية الأصيلة ودورها الفاعل البناء في المجتمع الدولي”.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الدفاع التركي كان قد أجرى لقاء مع قناة “الجزيرة”، قبل عدة أيام، وجه الانتقاد خلاله للدور الذي تقوم به الإمارات في ليبيا، وذكر بأنها ترتكب “أعمالاً ضارة” في ليبيا وسوريا، وتعهد بأن تركيا ستحاكم أبوظبي على أفعالها.

وتحدث أكار قائلاً: “الإمارات تتقصد دعم المنظمات الإرهابية المعادية لتركيا لإيذائنا”، مضيفاً أن الإمارات أصبحت أداة سياسية وعسكرية مفيدة لدول أخرى، مشيراً إلى أن بلاده “سترد في الزمان والمكان المناسبين”.

الجدير بالذكر أن هذه التصريحات تأتي في وقت تواصل فيه الإمارات ومصر تقديم الدعم لقوات خليفة حفتر التي تتمركز في سرت والجفرة اللتين تقول حكومة الوفاق، المدعومة من تركيا، أنه لا سبيل لأي مفاوضات قبل انسحاب حفتر منها.