السفير الايراني الاسبق في الاردن ولبنان: أبوظبي قررت تغيير مسارها عن الرياض والتقرب لنا (تفاصيل)

141
السفير الايراني
السفير الايراني الاسبق في الاردن ولبنان: أبوظبي قررت تغيير مسارها عن الرياض والتقرب لنا (تفاصيل)

تحدث احمد دستمالجيان ، السفير الايراني الاسبق في الاردن ولبنان بأن الامارات قامت بتغير مسارها عن السعودية خلال العام الاخير وهي تعلم جيدا ان ترامب سيغادر الرئاسة وأن ايران باعتبارها قوة اقليمية قوية هي جارتها وليست الولايات المتحدة.

وأشارت وكالة “إرنا” الإيرانية عن دستمالجيان حديثه عن لقاء وزير الخارجية محمد جواد ظريف مع نظيره الاماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان عبر الفيديو كنفرانس وأضاف : “اعتقد ان الامارات قررت منذ فترة طويلة الابتعاد عن السعودية وانتهجت مسارا مستقلا عنها”.

وأوضح السفير الايراني بأن السعودية ونتيجة سياستها المتطرفة بشأن قضايا المنطقة تحملت هي وحلفائها تكاليف باهظة وشهدنا في الأشهر الماضية اختلافات في وجهات النظر بين السعودية والامارات بخصوص اليمن وحتى وقوع اشتباكات بين القوات الموالية للإمارات والقوات الموالية للسعودية.

ووصف دستمالجيان سياسة الامارات بأنها اكثر عقلانية من السعودية حي قال: “لهذا السبب فأن ابوظبي بامكانها تغيير سياستها بسهولة اكثر من الرياض وهذا ما شهدناه في اليمن”.

وتابع السفير: “من هذا المنطلق تعمل الامارات في الوقت الراهن على تغيير سياستها حيال ايران لانها تعي جيدا قوة ايران الاقليمية ومدى تأثيرها في القضايا التي تهم المنطقة والعالم وان مباحثات وزيري خارجية البلدين تأتي في اطار هذه السياسة التي تنتهجها الامارات بمعزل عن السعودية”.

بدوره أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يوم الأحد الماضي، أنه ناقش مع نظيره الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان خلال مؤتمر عبر الفيديو مستجدات انتشار فيروس كورونا المستجد في المنطقة وبعض القضايا الأخرى.

وعبر تويتر قال ظريف: “كانت محادثة جوهرية وصريحة وودية للغاية” حول كوفيد-19 وكذلك حول “الأوضاع في بلدينا والأوضاع الإقليمية والعالمية”.

وواصل حديثه قائلاً: “اتفقنا على استمرار حوار يحدوه الأمل، لاسيما في ظل ما تواجهه المنطقة من تحديات صعبة وخيارات أكثر صعوبة في المستقبل”.

تجدر الإشارة إلى أن الإحصاءات الرسمية الحديثة تشير إلى أن أبوظبي تصدّرت قائمة الدول العربية من حيث التبادل التجاري مع طهران خلال العام 2017، بما قيمته يصل لحوالي 11 ملياراً و114 مليون دولار، شكّلت الصادرات الإيرانية نحو 4.458 مليارات دولار، بينما بلغت الصادرات الإماراتية إلى “العدو اللدود” 6.656 مليارات دولار.

كما ولم يقف مستوى التبادل بين أبوظبي وطهران عند هذا الحد فقط؛ بل قفزت صادرات الإمارات إلى إيران بنسبة 16.8% في عام 2019، بحسب البيانات الرسمية الصادرة عن الاتحاد الكوري للتجارة الدولية، والمركز الفرعي للوكالة الكورية لتشجيع التجارة والاستثمار في طهران.

يذكر أن 80% من التحويلات المالية الإيرانية تتم عبر الإمارات، في الوقت الذي تقدَّر الاستثمارات الإيرانية في الدولة الخليجية بـحوالي 300 مليار دولار.

وكانت وكالة “فارس” الإيرانية قد  تناولت الحديث عبر تقرير لها  أن “الإمارات خفضت ضغوطها على الصرافات الناقلة للأموال إلى إيران بشكل ملحوظ جداً”، مشيرة إلى أن 70 إلى 80% من التحويلات المالية الإيرانية تتم عبر الإمارات