وسط فشل محادثات التحفيز ..الرئيس الأمريكي ترامب يوقع على أربعة أوامر تنفيذية بشأن الاقتصاد

197
الاقتصاد
وسط فشل محادثات التحفيز ..الرئيس الأمريكي ترامب يوقع على أربعة أوامر تنفيذية بشأن الاقتصاد

قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتوقيع أربعة أوامر تنفيذية بشأن الاقتصاد مساء السبت، بعد أن هدد بالتصرف بمفرده في حال لم يمرر الكونغرس مشروع قانون جديد بخصوص تحفيز الاقتصاد.

يشار إلى أن أحد الأوامر التنفيذية يهدف إلى توفير إعانات بطالة معززة، في حين يمنح الثاني إعفاء من سداد قروض الطلاب، ويعلق الأمر الثالث بعض من عمليات الإخلاء والطرد من المساكن، أما بشأن الأمر الرابع فيعلق بعض الضرائب على الرواتب.

وإلى هذا الوقت لم يتضح مدى التأثير الحقيقي لهذه الأوامر التي وقعها ترامب، حيث أن سلطة البيت الأبيض تعتبر محدودة فيما يفعله بدون موافقة الكونغرس، الذي هو الأساس في عملية إنفاق الأموال.

وكان الديمقراطيان البارزان نانسي بيلوسي وتشاك شومر ممن انتقد إعلان ترامب، ووصفا الإجراءات بأنها “غير عملية، وضعيفة، ومحدودة”.

وعبر بيان مشترك لهما قالا فيه “نشعر بخيبة أمل فبدلا من الشروع في حل مشاكل الأمريكيين، اختار الرئيس الإقامة في ملعب الغولف الفاخر الذي يمتلكه للإعلان عن إعلانات سياسية غير عملية وضعيفة ومحدودة لخفض إعانات البطالة التي يحتاجها الملايين بشدة وتعرض الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية لكبار السن للخطر”.

وتحدث الديمقراطيون بأن “الحل الوحيد لسحق الفيروس وحماية الأسر العاملة هو أن بتم تمرير مشروع قانون شامل يوازي الكارثة الصحية والاقتصادية التاريخية التي تواجه بلادنا”.

تجدر الإشارة إلى أن إعانات البطالة المعززة ، التي تبلغ قيمتها 600 دولار أسبوعيا قد انتهت الشهر الماضي، وانتهى أيضا وقف عمليات الإخلاء والطرد من المساكن. وكان الإجراءان جزءا من قرابة 3 تريليونات دولار من الحوافز التي قام الكونغرس بإقرارها في وقت سابق من هذا العام.

وخلال مؤتمر صحافي في نيوجيرسي قال ترامب أن الديمقراطيين يسعون “لجعل تلك المساعدات الحيوية رهينة”، ، مضيفا أنه لا يزال يأمل في التوصل إلى اتفاق في الكونغرس “في وقت لاحق”.

ويأمل الديمقراطيون في مشروع قانون واسع النطاق بقيمة حوالي3 تريليونات دولار، وقالوا أن منافسيهم يسعون إلى خفض التكاليف خلال الجائحة، مما يطيل من عمر الأزمة.

وفي ذات الوقت يقترح الجمهوريون تريليون دولار فقط، كما وحذرو من العجز واتهموا الديمقراطيين بتعبئة مشروع القانون بمشروعات ليبرالية غير مرتبطة بالفيروس.

وعن الديمقراطيين تحدث ترامب قائلاً: “بصراحة لا أعتقد أنهم يحبون بلادنا”.