تشديد الحراسة على سعد الجبري بعد محاولة جديدة لاغتياله في كندا

175
سعد الجبري
تشديد الحراسة على سعد الجبري بعد محاولة جديدة لاغتياله في كندا

تحدث مصدر كندي عن أن المستشار السابق لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، سعد الجبري قد تعرض لمحاولة اغتيال جديدة على يد مجموعة من العملاء السعوديين، بعد أكثر من محاولة فاشلة لقتله داخل الولايات المتحدة.

وأشارت صحيفة  “ذا غلوب آند ميل” الكندية، اليوم الأحد، عن مصدر مسؤول، أن السلطات الكندية قامت بتشديد الحراسة على الجبري الذي رفع دعوى أمام القضاء الأمريكي، يوجه التهم فيها لابن سلمان بمحاولة اغتياله في كندا وأمريكا.

وأوضحت الصحيفة أن بن سلمان ومستشاريه كانوا يبحثون، خلال مايو الماضي، القيام بإرسال عملاء سعوديين براً من الولايات المتحدة إلى كندا من أجل اغتيال وتصفية الجبري، وفق الدعوى القضائية التي رفعها الجبري.

وقالت الصحيفة أن الجبري يخضع الآن لحماية مشددة من ضباط “مدججين بالسلاح” يتبعون لشرطة الخيالة الكندية الملكية إضافةً إلى حراس خاصين.

يشار أن الكشف عن محاولة الاغتيال الجديدة للجبري، يأتي بعد حديث وزير الخارجية الكندي عن أنه سيتحدث مع نظيره السعودي بشأن قضية محاولة اغتيال ضابط الاستخبارات السعودي الجبري في كندا.

وكانت الحكومة الكندية قد أكدت في وقت سابق أنها على علم بالاتهامات الموجهة إلى ولي العهد السعودي بمحاولة قتل ومراقبة المسؤول الأمني السابق الجبري، وأكدت حمايتها لمن يتعرضون لتهديدات داخل أراضيها.

تجدر الإشارة إلى أن السلطات السعودية تتهم سعد الجبري ، بالتورط في قضايا فساد، مطالبتةً الشرطةَ الدولية “الإنتربول” بتحديد تحركاته ؛ على خلفية التهم الموجهة إليه في هذه القضية.

من جهته تحدث الجبري، بعد خلافه مع ولي العهد، قائلاً أن “فرقة اغتيال” سافرت من السعودية إلى كندا؛ “في محاولة لقتله”، بعد أيام قليلة فقط من مقتل خاشقجي “على يد أفراد من المجموعة ذاتها”.

إقرأ المزيد: رويترز تكشف عن حملة سعودية حكومية لتشويه بن نايف و الجبري

الجدير بالذكر أن الجبري كان قد اتهم وليَّ العهد السعودي بن سلمان في الدعوى القضائية، بـأنه قام “بإرسال فريق لقتله بعد أكثر من عام على فراره من السعودية ، ورفض الجهود المتكررة من قِبل ولي العهد لإغرائه بالعودة إلى المملكة”.