مقتل 8 جنود وضباط من الجيش المصري خلال هجوم في شمال سيناء

170
الجيش المصري
مقتل 8 جنود وضباط من الجيش المصري خلال هجوم في شمال سيناء

أعلن الجيش المصري مقتل  8 من ضباطه وجنوده خلال هجوم بشمال سيناء، شمال شرقي البلاد، في حين أعلن الجيش قتله لعشرات من المسلحين.

وبحسب ما ذكرت المصادر الطبية، فإن الهجوم وقع خلال محاولة الجيش اقتحام قرية “المريح”، وهي إحدى القرى التي تسيطر عليها “ولاية سيناء” الفرع المحلي لتنظيم “الدولة الإسلامية” في مصر، منذ 21 يوليو/تموز الماضي.

يشار أن الهجوم قد وقع إثر انفجار عبوة ناسفة في قوة عسكرية تابعة للجيش، ما تسبب بمقتل 8 عسكريين، وإصابة عدد آخر.

ومن ضمن القتلى عرف الرائد “أحمد الجمل”، والنقيب “سعيد حمدي”، بالإضافة للملازم أول “محمد معتمد”، في الوقت الذي يجرى التعرف على هوية المجندين القتلى.

من ناحيته، وعبر بيان له أعلن الجيش المصري، القضاء على 73 من المسلحين، شمالي سيناء، دون الحديث عن تفاصيل التوقيت وكيفية مقتلهم.

كما وتبنى البيان، كذلك، عبر “فيسبوك”، مصرع 4 عناصر وصفهم بـ”التكفيرية”، وتدمير 317 وكرا وملجأ ومخزنا للمواد المتفجرة، فضلاً عن تدمير 10 عربات دفع رباعي.

ولم يتناول البيان الحديث عن حجم الخسائر في صفوف الجيش المصري، ومدى صحة مقتل 8 من عناصره بين ضباط، تم تداول صور بعضهم.

تجدر الإشارة إلى أنه وقبل أكثر من شهر؛ فقد فرض تنظيم “ولاية سيناء” سيطرته على 5 قرى، غرب مدينة بئر العبد، بعد هجوم دموي على معسكر ونقطة تفتيش للجيش المصري في قرية رابعة.

كما وتمكن الجيش المصري قبل عدة أيام من استعادة 3 قرى غرب بئر العبد، لتتبقى قريتا قاطية والمريح تخضع لسيطرة “الدولة الإسلامية”.

الجدير بالذكر أنه ومنذ فبراير/شباط 2018، تقوم قوات مشتركة للجيش والشرطة، بشن عملية عسكرية موسعة، تحت اسم “سيناء 2018″، من أجل القضاء على المسلحين، دون أن تنجح في بسط سيطرتها على شبه جزيرة سيناء.