محامون بريطانيون يكشفون بعض الحقائق بشأن مقتل عبدالله محمد مرسي(تفاصيل)

79
عبدالله
محامون بريطانيون يكشفون بعض الحقائق بشأن مقتل عبدالله محمد مرسي(تفاصيل)

تحدث محامون بريطانيون، بأن الابن الأصغر للرئيس المصري الراحل محمد مرسي، عبدالله تم قتله بواسطة “مادة مميتة” قبل نحو عام.

وأشار موقع “ميدل إيست أي” البريطاني، الإثنين، عن فريق “غرنيكا 37” الذي يعمل مستشارا قانونيا لعائلة مرسي، بأنه تلقى معلومات موثوقة تتحدث عن مقتل عبدالله مرسي، من خلال استخدام “مادة مميتة”، لم يذكرها.

وعبر بيان له أوضح المؤسس المشارك للفريق، توبي كادمان ،أنّ “المعلومات التي تم الكشف عنها الآن تؤكد على ما يبدو أن عبدالله نُقل في سيارته لمسافة تفوق الـ 20 كيلومترا إلى المستشفى بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة نتيجة حقنه بمادة قاتلة”.

وتابع كادمان أنه لم يتم نقل عبدالله إلى مستشفى قريبة “عمدا”، لافتاً أنّ ظروف الوفاة “لا تزال غامضة”.

وأضاف: “من الواضح تمامًا أن بعض عناصر الدولة كانوا على علم بهذه الحقيقة التي ظهرت الآن فقط”.

وبينما لم يكشف كادمان عن مصدر المعلومات التي تحدث عنها لموقع “ميدل إيست أي”، فقد أوضح أنّ عبد الله، قبل وفاته، كان يعيش في خوف وقلق على حياته.

وبين أن ذلك الخوف يأتي بعد اتهام عبدالله لبعض المسؤولين الحكوميين بقتل والده الذي توفي بقاعة المحكمة في يونيو/ حزيران 2019 خلال جلسة قضية “التخابر مع حركة حماس”.

تجدر الإشارة إلى أنه عثر في 4 سبتمبر/ أيلول 2019، على عبد الله مرسي، ميتًا عن عمر يناهز 25 عامًا في مستشفى بالجيزة، جنوبي العاصمة القاهرة.

من جهته قال عبد المنعم عبد المقصود محاميه في القاهرة، ، حينئذ إن عبد الله “أصيب بنوبة قلبية خلال قيادته لسيارته مع صديق، نقل على إثرها للمستشفى بواسطة صديقه ، بيد أن الأطباء فشلوا في إنعاشه”، وفق ما نقلت وسائل الإعلام وأكدته الحكومة المصرية.