القيادة الفلسطينية الموحدة تدعو لحراك شعبي رفضاً للتطبيع

28
القيادة الفلسطينية
القيادة الفلسطينية الموحدة تدعو لحراك شعبي رفضاً للتطبيع

طالبت “القيادة الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية” بإعتبار الثلاثاء القادم “يوم رفض شعبي انتفاضي” ضد اتفاقي تطبيع البحرين والإمارات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وكان ذلك عبر بيان، مساء السبت ، حمل رقم 1 من القيادة ، في أعقاب وقت قصير من إعلان عزام الأحمد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قرب إعلان القيادة الموحدة للمقاومة الشعبية الفلسطينية، دون الكشف عن تفاصيل إضافية.

يشار ان البيان لم يتضمن الفصائل المنضوية تحت هذا الإعلان.بيد أنه في 4 سبتمبر الحالي، كان الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية ، قد اتفقو خلال اجتماع في رام الله وبيروت ، على تفعيل “المقاومة الشعبية الشاملة” ضد “إسرائيل” وتطويرها، مع أهمية تشكيل لجنة لقيادتها وأخرى لتقديم رؤية لإنهاء الانقسام.

وعبر بيانها دعت القيادة الفلسطينية ، إلى اعتبار الثلاثاء القادم “يوم رفض شعبي انتفاضي في الوطن تُرفع فيه راية فلسطين في مختلف الأماكن”.مؤكدة بأن تلك الخطوة هي “تعبير عن رفضنا الحاسم لرفع علم الاحتلال والقتل والعنصرية على سارية (عمود يُرفع عليه العلم) الذل في أبوظبي والمنامة”.

بالإضافة لذلك فقد دعا بيان “القيادة” إلى اعتبار الجمعة المقبل ، “يوم حداد تُرفع فيه الأعلام السوداء في مختلف الساحات والمباني والبيوت ، كما وتقرع الكنائس أجراس الحداد، وخطبة الجمعة رثاء للأنظمة (..)”.

وتضمن بيان القيادة ايضاً الدعوة إلى “نبذ كل الخلافات الفلسطينية، (..) والمشاركة في هذا الكفاح الشعبي التحرري”.ظ

وأضاف “لا صوت يعلو فوق صوت المقاومة” ، دون أن يوضح المقصود منه.

تجدر الإشارة إلى أن دولة البحرين، كانت قد أعلنت الجمعة التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع “إسرائيل”، برعاية من الولايان المتحدةالأمريكية ، لتلحق بذلك بالإمارات التي سبق وأن اتخذت خطوة مماثلة في 13 أغسطس الماضي.

إقرأ المزيد: مندوب الإحتلال لدى الأمم المتحدة (جلعاد إردان): اتفقنا مع البحرين على العمل العلني في القضايا الأمنية

وبحسب المعلومات المتداولة فإنه يتوقع إجراء مراسم توقيع الاتفاقين ، الثلاثاء القادم ، في البيت الأبيض بحضور ومشاركة كلاً من نتنياهو ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد ، والبحريني عبد اللطيف الزياني.