جيش الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع للمقاومة في في غزة والأخيرة تردّ

44
مواقع
جيش الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع للمقاومة في في غزة والأخيرة تردّ

قامت طائرات حربية ومروحية إسرائيلية، فجر الأربعاء، بشن عدة هجمات على مواقع للمقاومة الفلسطينية في شمال ووسط قطاع غزة، في حين ردّت المقاومة بإطلاق رشقات صاروخية محلية باتجاه مستوطنات “الغلاف”.

وكانت غارة إسرائيلية، قد استهدفت صباحاً، موقعاً عسكرياً يعود لحركة “حماس” شرقي جباليا شمالي القطاع، بحسب ما ذكرت مصادر أمنية.

يشار أن الطائرات المروحية شنت هجوم فجراً، على موقع عسقلان التدريبي شمالي القطاع بعدد من الصواريخ، ثم قام الطيران الحربي بقصف المكان بعدة صواريخ.

كما وقصفت طائرات الاحتلال موقع التل العسكري غربي مدينة دير البلح، في وسط القطاع بعدد من الصواريخ.

بدوره أوضح متحدث باسم جيش الاحتلال إنّ قواته قصفت 10 أهداف في غزة، من ضمنها مصنع لإنتاج وسائل قتالية ومتفجرات، إضافة إلى مجمع عسكري تابع لـ”حماس” يُستخدم لعمليات التدريب وإجراء تجارب صاروخية. ولم يُسجَّل وقوع إصابات في الجانب الفلسطيني خلال العدوان الإسرائيلي.

وفي إطار ردّها على القصف الإسرائيلي، فقد أعلنت “سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي”، أنّ المقاومة قامت، فجر الأربعاء، بإطلاق رشقات صاروخية باتجاه مواقع ومستوطنات الاحتلال في ما يعرف بـ”غلاف غزة”.

وذكرت السرايا أنّ “القصف يأتي كرد من المقاومة على قصف مواقعها، وبإطار معادلة القصف بالقصف”.

ووفي وقت سابق من صباح يوم الإربعاء فقد أعلن جيش الاحتلال، إطلاق صافرات الإنذار في مناطق محاذية لحدود قطاع غزة.

وعبر تصريح له على حسابه في “تويتر” فقد قال الجيش الإسرائيلي: “تم تفعيل صفارات الإنذار في غلاف غزة، التفاصيل قيد المراجعة”، دون المزيد من التفاصيل. وفي العادة ما يتم تشغيل صافرات الإنذار عقب إطلاق صواريخ من قطاع غزة.

من جهتها أطلقت المقاومة، مساء أمس الثلاثاء، عدداً من الصواريخ نحو مدينتي أسدود وعسقلان المحتلتين، تزامناً مع توقيع اتفاقي إشهار التطبيع الإماراتي البحريني مع الاحتلال الإسرائيلي في البيت الأبيض.