الرئيس ترامب يمتنع عن التعهد بالتسليم السلمي السلطة إذا خسر الانتخابات.. وبايدن يتساءل في أي بلد نعيش؟

111
السلمي
الرئيس ترامب يمتنع عن التعهد بالتسليم السلمي السلطة إذا خسر الانتخابات.. وبايدن يتساءل في أي بلد نعيش؟

تجنب الرئيس الأميركي دونالد ترامب التعهد باالانتقال السلمي للسلطة في حال ما خسر انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، مما تسبب بإثارة ردود فعل منددة من المعسكر الديمقراطي وحتى في صفوف الجمهوريين.

وعبر مؤتمر صحفي في البيت الأبيض تحدث ترامب قائلاً “يجب أن نرى ما سيحصل”، وذلك في إطار الرد على سؤال صحفي عما إذا كان يتعهد بالالتزام بأبسط قواعد الديمقراطية في الولايات المتحدة وهي النقل السلمي للسلطة حين يتغير الرئيس.

من جهته سارع منافسه جو بايدن إلى التعليق على تصريحات ترامب قائلا “في أي بلد نعيش؟” وأضاف “هو يقول أكثر الأمور غير العقلانية. لا أعرف ما أقول”.

اما  السناتور الجمهوري ميت رومني فقد ذهب إلى أبعد من ذلك حيث قال أن إبداء أي تردد بخصوص تطبيق ما يضمنه الدستور “أمر لا يعقل وغير مقبول”.

وفي تغريدة كتب رومني “النقل السلمي للسلطة أمر أساسي للديمقراطية، دون ذلك سنكون أشبه ببيلاروسيا”.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس ترامب سعى في أكثر من مرة للتشكيك في شرعية الانتخابات نتيجة وجود مخاوف بشأن التصويت عبر البريد الذي شجع عليه الديمقراطيون خلال أزمة فيروس كورونا.

وكان ترامب قد تعهد في عام 2016، عندما ترشح لمنصب الرئاسة لأول مرة بقبول نتائج الانتخابات في حال ما كانت واضحة، وإذا خرج فائزا.

وذكر المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن، الأربعاء، أن إقبال الناخبين من أصحاب البشرة السمراء على التصويت ضروري من أجل فوزه في الانتخابات المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني.

كان ذلك خلال تصريحات أدلى بها المرشح الديمقراطي أثناء مشاركته في قمة اقتصادية للسود في مدينة تشارلوت بولاية نورث كارولاينا.

ولفت بايدن إلى تأثير أزمة تفشي فيروس كورونا الشديد على أصحاب البشرة السمراء بشكل خاص، قائلاً أن هؤلاء الأشخاص لن يحققوا المساواة إلا عندما يكونون في موقع يؤهلهم لجني الثروات، وأن التصويت هو نقطة البداية.

الجدير بالذكر أن بايدن تعهد بتعزيز ملكية أصحاب البشرة السمراء للمنازل والدفع بسياسات وذلك بهدف مساعدة العمال الأميركيين من أصل أفريقي والشركات التي يملكها أصحاب البشرة السمراء.