أبو الغيط يشيد بتطبيع الإمارات مع “إسرائيل” ويقول أنه في “مصلحة فلسطين”

68
أبو الغيط
أبو الغيط يشيد بتطبيع الإمارات مع "إسرائيل" ويقول أنه في "مصلحة فلسطين"

تحدث أحمد أبو الغيط ، الأمين العام لجامعة الدول العربية، عن إشادته لاتفاق التطبيع بين الإمارات و”إسرائيل”، معتبراً أن هذه الخطوة جاءت لمصلحة فلسطين؛ لأنها “أوقفت الضم”.

وأوضح أمين عام جامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط ، خلال حوار أجراه مع أحد القنوات الإخبارية الأحد: “أتفهم تخوف الفلسطينيين من اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات”، وأضاف : “الضم الإسرائيلي للضفة الغربية توقف عقب الاتفاق”، لافتاً إلى أن “توقف الضم يعني عدم الرجوع فيه مرة أخرى”.

وذكر أبو الغيظ : “بعد اتفاق أوسلو توجهت الدول العربية لإسرائيل، وتم تبادل فتح المكاتب بين إسرائيل والدول العربية”، موضحاً أنه “في أعقاب انتفاضة الأقصى تم سحب الممثلين من هذه المكاتب”.

وواصل الأمين العام لجامعة الدول العربية حديثه بالقول: “اذا ما قامت إسرائيل بضم الضفة فإن الدول العربية سوف تتخذ موقفاً مماثلاً”، مشيراً  إلى أن “الإدارة الأمريكية الحالية قد ظلمت الفلسطينيين كثيراً، واتفاق السلام حال دون ضم إسرائيل للضفة في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب”.

تجدر الإشارة إلى أن البيت الأبيض في العاصمة الأمريكية واشنطن، شهد يوم 15 سبتمبر الحالي، توقيع اتفاقيتي سلام بين “إسرائيل” وكل من الإمارات والبحرين.

إلا أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، كان قد وافق أمس الأحد على بناء أكثر من خمسة آلاف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، وذلك بعد حوالي أسبوعين من توقيع اتفاق التطبيع.

ومن جهته تحدث يوسي دغان، رئيس مجلس السامرة الإقليمي لوكالة “سبوتنيك”: بأن “السلطات الإسرائيلية تتوقع من نتنياهو القيام بتطبيق السيادة الكاملة على مستوطنات الضفة الغربية وتعزيز الاستيطان، وذلك يتم من خلال مصادرة أملاك وأراضي الفلسطينيين وتوطين الإسرائيليين”.

يشار أن الحكومة الإسرائيلية تسعى لفرض السيادة الكاملة عليها، وربط جميع المشاريع الاستيطانية بعضها ببعض.

إقرأ المزيد: رئيس الوزراء المغربي: لا نرى سلام مع إسرائيل دون حصول الفلسطينين على دولة عصامتها القدس

الجدير بالذكر أن وفي ظل المشاريع الاستيطانية الجديدة فإن الفلسطينيون يرفضون الإجراءات الإسرائيلية التي تنهي إمكانية قيام دولة فلسطينية على حدود الـ 1967، ويسعون إلى الدعوة إلى مؤتمر دولي فاعل يضمن لهم تطبيق قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي.