المملكة السعودية تقول بأن قمة مجموعة العشرين ستعقد افتراضياً

37
العشرين
المملكة السعودية تقول بأن قمة مجموعة العشرين ستعقد افتراضياً

كشفت السعودية اليوم الإثنين عن أنها ستقوم بإستضافة قمة مجموعة العشرين المتوقع عقدها في تشرين الثاني/ نوفمبر عبر الإنترنت ، بدلا من اجتماع قادة دول العالم الأغنى في الرياض كما كان محدداً قبل حدوث أزمة كورونا.

يشار أن الوباء دفع المجموعة للقيام بعقد كل اجتماعاتها عبر الفيديو منذ آذار/ مارس عندما ترأس العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قمة افتراضية طارئة تباحث فيها قادة العالم الاستجابة العالمية للوباء الذي تسبب بمقتل مليون شخص بالإضافة لضرب اقتصادات دول العالم.

وعبر بيان لها فقد أفادت المملكة أنها : “ستعقد قمة قادة دول مجموعة العشرين للعام 2020 بشكل افتراضي في موعدها المحدد يومي 21 و22 من شهر (تشرين الثاني) نوفمبر القادم”.

وتابع البيان: “ستقوم دول مجموعة العشرين ومن خلال القمة القادمة بالتركيز على حماية الأرواح واستعادة النمو من خلال التعامل مع الجائحة وتجاوزها والتعافي بصورة أفضل من خلال معالجة أوجه الضعف التي ظهرت خلال الجائحة وتعزيز المتانة على المدى الطويل”.

تجدر الإشارة إلى أن المملكة، التي لديها بسجل سيئ في مجال حقوق الإنسان ، تتلقي تتنديدات دولية ، وتسعى لتحسين صورتها ودعم الوظائف والاستثمارات قبيل استضافة القمة حيث انها استثمرت في مناسبات رياضية وترفيهية.

بيد أن مجموعات حقوقية كانت قد حضت دول مجموعة العشرين للضغط على المملكة وذلك بسبب قيامها بتكثيف حملتها الأمنية ضد الأصوات المعارضة عبر سجن ناشطات وصحافيين ومعارضين سياسيين.

إقرأ المزيد: أبو الغيط يشيد بتطبيع الإمارات مع “إسرائيل” ويقول أنه في “مصلحة فلسطين”

وفي وقت سابق كان رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو قد انسحب من قمة “أوربان 20” التي تستضيفها السعودية لرؤساء بلديات المدن الكبرى في مجموعة العشرين ، وذلك بسبب دعوات لمقاطعة الحدث الذي يتزامن مع ذكرى مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

الجدير بالذكر أن سمعة الرياض، ولاسيما ولي العهد محمد بن سلمان الذي يسيطر على كافة مقاليد السلطة الرئيسية، قد تضررت بعد مقتل خاشقجي عام 2018 في قنصلية المملكة في اسطنبول.

إقرأ المزيد: مصادر صحفية :اتفاق تبادل أسرى بين “الشرعية” والحوثيين ينص على إطلاق سراح سعوديين