مجلس الأمن الدولي يدعو لوقف عاجل للقتال بين أذربيجان وأرمينيا.. وأمير قطر يتدخل للحل

76
الأمن الدولي
مجلس الأمن الدولي يدعو لوقف عاجل للقتال بين أذربيجان وأرمينيا.. وأمير قطر يتدخل للحل

دعا مجلس الأمن الدولي ، أمس الثلاثاء، إلى ضرورة “الوقف الفوري للقتال بين أذربيجان وأرمينيا”، وأعرب في الوقت ذاته عن بالغ قلقه إزاء الاشتباكات على إقليم ناغورنو كاراباخ التي تهدد باندلاع حرب شاملة بين البلدين.

وبعد طرح ومناقشة القضية عبر مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 دولة عضواً “عبر المجلس عن قلقه إزاء التقارير التي تتحدث عن أعمال عسكرية واسعة النطاق” في إقليم ناغورنو كاراباخ وأدان بشدة استخدام القوة”.

كما واكد البيان الصادر بإجماع كل أعضائه على “مساندة دعوة أنطونيو غوتيريس، الأمين العام الأمم المتحدة،  للجانبين بالوقف الفوري للقتال وتهدئة التوترات والعودة إلى مفاوضات جادة دون تأخير”.

وكانت الأحد الماضي، قد نشبت اشتباكات مسلحة عنيفة بين القوات الأذربيجانية والأرمينية، ما زالت مستمرة.

من جهتها أعلنت أذربيجان أنّ القوات المسلحة الأرمينية قامت بإطلاق النار على مناطق سكنية على خط التماس في إقليم كاراباخ، الأمر الذي أدى لسقوط قتلى في صفوف المدنيين، في حين اتهمت أرمينيا وسلطات إقليم كاراباخ الجانب الأذربيجاني بشنّ ضربات جوية وصاروخية على الإقليم، وأعلنت السلطات في كلا البلدين التعبئة العامة في البلاد.

وخلال مؤتمر صحافي الثلاثاء فقد قال المتحدث باسم غوتيريس، ستيفان دوغاريك،  : “أبلغني الأمين العام أنه تحدث توا مع رئيس أذربيجان (إلهام علييف)، وسيتحدث قريباً جداً مع رئيس وزراء أرمينيا”.

وتابع أنّ غوتيريس عرض في محادثته الهاتفية “الحاجة إلى وقف عاجل للقتال، بالإضافة لاستئناف المفاوضات الجادة من دون شروط مسبقة ومن دون تأخير، تحت مظلة مجموعة مينسك”.

الجدير بالذكر أن أرمينيا تقوم ومنذ عام 1992، بالسيطرة على نحو 20 في المئة من الأراضي الأذربيجانية ، التي تضم إقليم “قره باغ” (يتكون من 5 محافظات) ، بالإضافة لــ5 محافظات أخرى غربي البلاد ، وأجزاء كبيرة من محافظتي “آغدام”، و”فضولي”.

من جهته وخلال تدخله لإنهاء الأزمة بين البلدين فقد طالب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد كلاً من الرئيس الأذري إلهام علييف، ونظيره الأرمني أرمين ساركيسيان، بضرورة تهدئة الأوضاع والعمل على حل الخلاف بين البلدين عبر الحوار والطرق الدبلوماسية بما يحفظ مصالح البلدين والشعبين.

كما وتباحث أمير قطر في اتصال هاتفي مع رئيسي أذربيجان وأرمينيا كلاً على حدة، في مشكلة التوتر الحاصل بينهما، وسبل حل الخلاف عبر الحوار.