ضمن الخطوات التطبيعية ..ميناء حيفا يستقبل أول سفينة محملة بالبضائع الإماراتية

141
ميناء حيفا
ضمن الخطوات التطبيعية ..ميناء حيفا يستقبل أول سفينة محملة بالبضائع من الإمارات

وصلت أول سفينة شحن محملة بالبضائع من الإمارات، إلى ميناء حيفا الإسرائيلي فجر اليوم الاثنين قادمة من ميناء دبي عن طريق خط دولي يمر عبر ميناء موندرا في الهند، وعلى متنها  15 حاوية شحن من البضائع المخصصة لشركات ومستثمرين وموردين إسرائيليين.

يشار أن مسؤولون في ميناء حيفا، وهو أكبر الموانئ الإسرائيلية، قد توقعو أن يرتفع حجم البضائع القادمة من ميناء دبي إلى إسرائيل إلى 150 حاوية خلال الأسبوع.

ومن المتوقع أن يُشرع في تسيير رحلات بحرية سياحية مباشرة بين ميناء حيفا والإمارات في أبريل/نيسان من العام القادم.

وقالت مصادر صحفية من داخل ميناء حيفا إن السفينة التابعة لشركة الملاحة والسياحة البحرية العالمية (MSC) تحمل على متنها بضائع طلبها مستثمرون إسرائيليون يرغبون في الاستفادة من التخفيضات الجمركية، وإجراءات الشحن السهلة بالمنطقة الحرة لميناء دبي.

وتابعت المصادر أن الخط التجاري البحري الذي يربط الهند وإسرائيل عبر دبي، ومن ثم إلى الولايات المتحدة، يعمل منذ عدة سنوات، بيد أنها المرة الأولى التي يتم تحميل بضائع مباشرة من دبي إلى ميناء حيفا.

وتناولت المصادر الحديث بأن إدارة ميناء حيفا تطمح لإنشاء خط بحري تجاري مباشرة مع دبي، بالإضافة لآخر سياحي بحري سينطلق خلال أبريل/نيسان القادم،من المقر أن يريط بين دبي وأبو ظبي وإسرائيل، ثم يكمل المسار إلى ميناء نابولي الإيطالي.

ولفتت المصادر بأن  المستثمرين والموردين والشركات في إسرائيل أصبح بإستطاعتهم استيراد أي شيء من الإمارات للاستفادة من المزايا الاقتصادية والتكلفة المنخفضة في ميناء دبي.

تجدر الإشارة إلى أن شركة موانئ دبي العالمية، المملوكة لحكومة دبي، كانت في 16 سبتمبر/أيلول الماضي، قد وقعت اتفاقات مع شركة “دوفرتاور” الإسرائيلية، تتضمن التقدم بعرض مشترك لخصخصة ميناء حيفا.

وعبر بيان لها، قالت شركة موانئ دبي أنها ستدخل في شراكة مع مجموعة إسرائيلية لتقديم عرض، لأحد الميناءين الرئيسيين في إسرائيل، كما وستدرس فتح خط شحن مباشر بين الإمارات وإسرائيل.

وتنص الاتفاقات الموقعة على قيام “موانئ دبي العالمية” بتقييم تطوير الموانئ الإسرائيلية، وكذلك تطوير مناطق حرة، بالإضافة لإمكانية إنشاء خط ملاحي مباشر بين ميناءي إيلات الإسرائيلي وجبل علي في دبي.

الجدير بالذكر أن وصول السفينة يأتي بعد قرابة شهر من توقيع أبو ظبي وتل أبيب لاتفاق التطبيع الكامل للعلاقات بينهما، وذلك بعد وساطة من الإدارة الأميركية.