Home رئيسي موقع أثري عريق يٌفتح من أجل سائح واحد

موقع أثري عريق يٌفتح من أجل سائح واحد

73
سائح
موقع أثري عريق يٌفتح من أجل سائح واحد

خلال شهر مارس الماضي والذي تخلله تصاعدا مضطردا في إجراءات الإغلاق نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد، فقد سافر سائح ياباني إلى بيرو من أجل الاستمتاع بمشاهدة قلعة أثرية بنيت قبل أكثر من 5 قرون.

إلا أن الرياح جائت بما لا تشتهي سفنه، حيث وصل إلى بيرو بيد أنه فشل في تحقيق رغبته وظل عالقا في البلد الأميركي الجنوبي بسبب أزمة تفشي كورونا، حتى تدخلت السلطات بقرار صدر خصيصا له وحده.

حيث فتحت له بيرو آثار ماتشوبيتشو، بعد أن انتظر لقرابة 7 أشهر لدخولها، في حين تقطعت به السبل في البلد الواقع على سلسلة جبال الإنديز بسبب تفشي وباء كوفيد- 19.

يشار أن وزير الثقافة أليخاندرو نيرا، قد قال الاثنين، أن دخول جيسي تاكاياما المنطقة الأثرية جاء إثر طلب خاص قدمه، بعد أن تقطعت به السبل منذ منتصف مارس في بلدة أجواس كالينتس على سفوح الجبال القريبة من الموقع.

وعبر مؤتمر صحفي عبر الإنترنت فقد قال نيرا: “لقد جاء إلى بيرو وهو يحلم بدخولها. دخل المواطن الياباني بصحبة رئيس المتنزه. تمكن من القيام بذلك قبل العودة إلى بلاده”.

وبعد أن حجز تذكرة دخولها في مارس، وصل تاكاياما القلعة الأثرية، السبت، كأول زائر منذ 7 أشهر يتمكن من التجول في المعلم المدرج كأحد مواقع التراث العالمي.

تجدر الإشارة إلى أن سائح ياباني كان يعتزم بالأساس قضاء بضعة أيام فقط في بيرو للاستمتاع بآثار ماتشو بيتشو، بيد أن أزمة كورونا أجبرته على البقاء لعدة أشهر.

وخلال مقطع مصور تم تسجيله على قمة جبل في ماتشوبيتشو فقد قال سائح ياباني: “هذا رائع جدا! شكرا لكم!”.

الجدير بالذكر أن الوزير قد أكد بأن القلعة الحجرية سيعاد فتحها أمام الزوار والسائحين في نوفمبر القادم، من دون تحديد اليوم، مضيفاً أنه سيسمح باستقبال 30 بالمئة فقط من السعة العادية التي تبلغ 675 فردا يوميا.