بعد 200 يوم من الاحتجاز.. سفينة نفطية للحوثي تصل ميناء الحديدة

65
ميناء الحديدة
بعد 200 يوم من الاحتجاز.. سفينة نفطية للحوثي تصل ميناء الحديدة

كشفت جماعة الحوثي اليمنية عن أن سفينة نفط وصلت إلى ميناء الحديدة غربي اليمن، بعد احتجازها لمدة 200 يوم من قبل تحالف دعم الشرعية في اليمن الذي تقوده السعودية وبمشاركة إماراتية.

 

وقالت قناة “اليمن” الفضائية الخاضعة لسيطرة الحوثي، يوم أمس الجمعة، بالإشارة عن عمار الأضرعي، المدير التنفيذي لشركة النفط في صنعاء، حديثه: أن “السفينة داماس وصلت إلى ميناء الحديدة، بعد احتجاز من قبل التحالف 200 يوم”.

وأوضح الأضرعي أنها “تحمل 29 ألفاً و491 طناً من مادة الديزل”، دون الحديث عن تفاصيل أخرى.

يشار أن الإفراج عن السفينة يأتي بعد إطلاق الحوثيين سراح 19 جندياً كانوا يقاتلون ضمن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن منذ مارس عام 2015.

وكان الحوثيون يوم الخميس، قد أفرجو عن 15 سعودياً و4 سودانيين في قوات التحالف العربي، في إطار صفقة تبادل مع الحكومة اليمنية أُطْلِق بموجبها، حتى اليوم، سراح 1061 أسيراً من كافة الأطراف.

وفي وقت سابق أعلنت الجماعة اليمنية، دخول الوضع في صنعاء “مرحلة سيئة جداً”، من تداعيات الأزمة النفطية التي ارتفعت وتيرتها منذ أشهر.

وذكرت الجماعة المتهمة بتلقي دعم كبير من إيران أن هناك 17 سفينة مشتقات نفطية محتجزة لدى تحالف دعم الشرعية.

تجدر الإشارة إلى أن المناطق الخاضعة للحوثيين تعاني من شح كبير في الوقود منذ أشهر، وتتهم الجماعة كلاً من التحالف العربي والحكومة اليمنية باحتجاز السفن النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الجماعة غربي اليمن.

وفي نهاية يوليو الماضي، اعلنت الجماعة رفض مبادرة للحكومة اليمنية لاستئناف دخول الوقود إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة، عن طريق ميناء الحديدة. حيث اشترطت الحكومة ضمن مبادرتها وقتها إيداع جميع إيرادات السفن الداخلة إلى ميناء الحديدة في حساب خاص جديد لا يخضع للحوثيين.

يلفت أن مبادرة الحكومة تقبل بإمكانية اقتراح آلية محددة تضمن فيها الأمم المتحدة الحفاظ على هذه العائدات، واستخدامها في تسليم رواتب الموظفين بعموم اليمن، بحيث لا يتم التصرف بها إلا بعد حدوث اتفاق.

الجدير بالذكر أن اليمن وللعام السادس على التوالي، يشهد حرباً بين القوات الحكومية والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.