أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح: “الوحدة الوطنية السلاح الأقوى في مواجهة التحديات”

96
الشيخ نواف
أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح: "الوحدة الوطنية السلاح الأقوى في مواجهة التحديات"

تحدث الشيخ نواف الأحمد الصباح، أمير دولة الكويت، بأن الوحدة الوطنية هي السلاح الأقوى في مواجهة التحديات، في حين شدد رئيس الوزراء على أهمية ومركزية القضية الفلسطينية ومواصلة المساعي لإنهاء الأزمة الخليجية.

وتابع أمير الكويت خلال كلمته في افتتاح الدور التكميلي لمجلس الأمة اليوم الثلاثاء: “إن وحدتنا الوطنية أثبتت أنها بحق سلاحنا الأقوى في مواجهة التحديات والأخطار والأزمات”.

وعبر خطابه فقد طالب الشيخ نواف بــ “ضرورة التمسك بثوابتنا وأهمها الوحدة الوطنية والتضافر” مضيفاً: “أؤكد التزامنا بالديمقراطية منهجا واحترامنا للدستور كمبدأ”.

من جهته أكد رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح على مركزية القضية الفلسطينية، موضحاً أن بلاده تقف “بجانب الشعب الفلسطيني ودعم خياراته”.

وشدد الشيخ صباح الصباح أن الكويت ستستمر في دعم مجلس التعاون الخليجي “باعتباره إطاراً يحقق مصالحنا ويلبي تطلعات شعوبنا”.

ولفت قائلاً أننا “سنواصل المساعي الخيرة لإنهاء الخلاف الذي نشب بين الأشقاء وأضعف قوتنا”.

بدوره تحدث مرزوق الغانم، رئيس مجلس الأمة الكويتي أن “المجلس أكمل مدته الدستورية لأول مرة منذ 20 عاماً”.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الوزراء الكويتي كان قد وافق على مشروع مرسوم بدعوة الناخبين لانتخابات مجلس الأمة، للفصل التشريعي السادس عشر وذلك يوم السبت 5 ديسمبر 2020.

وبحسب إحصائية قامت “شبكة الدستور الإخبارية” التابعة للأمانة العامة لمجلس الأمة، بإعدادها فقد عقد مجلس الأمة في دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الخامس عشر الذي امتد إلى 345 يوماً، عشر 33 جلسة تنوعت ما بين 12 عادية و8 تكميلية، و11 خاصة وجلسة افتتاحية وأخرى ختامية ، وشهدت تلك الجلسات 3 جلسات سرية بخصوص ترشيح النائب السابق فيصل الشايع رئيسا لديوان المحاسبة، بالإضافةلاستعدادات الحكومة والجهات المعنية لتطورات الوضع الإقليمي ومناقشة الحالة المالية للدولة.

إقرأ المزيد: داخلية الكويت تعلن وقوع عدد من الإصابات خلال أعمال شغب بالسجن المركزي

وكما اشارت الشبكة فإن أهم جلستين تاريخيتين لدور الانعقاد الرابع ،الجلسة الأولى الخاصة لتأدية أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، اليمين الدستورية ونقل السلطة ،أم الثانية فهي الخاصة بالتصويت ومبايعة الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولياً للعهد.