مقابل 140 مليون دولار..شركة “كيوتيرمنلز” القطرية تستحوذ على ميناء تركي

253
كيوتيرمنلز
مقابل 140 مليون دولار..شركة "كيوتيرمنلز" القطرية تستحوذ على ميناء تركي

كشفت شركة “كيوتيرمنلز” القطرية عن قيامها بتوقيع  صفقة للاستحواذ على ميناء “أكدينيز” التركي، نظير دفع 140 مليون دولار.

وقالت الشركة القطرية، المسؤولة عن إدارة وتشغيل المرحلة الأولى من مشروع ميناء حمد الدولي، الأربعاء، أن عملية الاستحواذ تخضع لموافقة من قبل هيئة المنافسة التركية وغيرها من الشركات المملوكة للدولة.

وتوضح البيانات المنشورة على الموقع الإلكتروني لشركة “غلوبال بورتس هولدنغ” التي تقوم بامتلاك وتشغّيل الميناء التركي منذ 2010، إلى أن ميناء “أكدينيز”، الواقع أقصى الطرف الغربي من أنطاليا، هو يعتبر ميناء متعدد الأغراض، ويتضمن محطة للرحلات البحرية ومحطة للحاويات والبضائع السائبة والبضائع العامة ومحطة شحن.

تجدر الإشارة إلى أن الميناء يرتبط بمناطق أنطاليا النائية من خلال طرق سريعة عالية الجودة تصل إلى المراكز الرئيسية للسياحة والصناعة والتجارة مثل كلاً من ألانيا ومرسين وقونيا وأكشهير وأفيون وبوردور ودنيزلي.

يلفت أن الميناء يغطي مساحة إجمالية تصل إلى 166 ألف متر مربع، وهو الميناء الأكبر والأفضل تجهيزاً على طول 700 كيلومتر من ساحل بحر إيجة (البحر المتوسط)​​ التركي، والذي يمتد من إزمير في الغرب، إلى مرسين في الشرق.

ويستطيع الميناء التعامل مع 5 ملايين طن من البضائع السائبة والعامة فضلاً عن 500 ألف حاوية نمطية سنوياً، كما ويمتلك مرفق تخزين داخلي بمساحة 1260 متراً مربعاً من أجل خدمة التخزين المؤقت.

كما ويحتوي الميناء على حاجز أمواج رئيسياً بطول 1600 متر، وحاجز أمواج جانبياً بطول 650 متراً، بجانب 8 أرصفة نشطة، ويتراوح طولها بين 140 متراً و290 متراً.

ويعد هذا الاستثمار هو الثاني لـ “كيوتيرمنلز” خارج نطاق دولة قطر، حيث أعلنت، نهاية يناير 2020، فوزها بعطاء امتياز إدارة وتشغيل ميناء “أولفيا” البحري الأوكراني الواقع على البحر الأسود.

الجدير بالذكر أن صفقة ميناء “أولفيا” التي جرى توقيعها أواخر أغسطس الماضي، قد تمت مقابل 140 مليون دولار، وتشمل عقد تشغيل وإدارة للميناء الأوكراني تصل مدته إلى 35 سنة قادمة.

وحول”كيوتيرمنلز”، فهي تعتبر شركة لإدارة وتشغيل موانئ، تم تأسيسها في نوفمبر 2016 كشراكة بين “مواني قطر” التي تمتلك 51 بالمئة من أسهمها، وشركة الملاحة القطرية (ملاحة)، التي تمتلك نسبة 49 بالمئة المتبقية من أسهم الشركة.

وفي الوقت الحالي تقوم الشركة بتوفير خدمات مناولة الحاويات والبضائع العامة والثروة الحيوانية وخدمات الدعم البحري في المرحلة الأولى من ميناء حمد، بوابة قطر للتجارة مع العالم، وتتولى الشركة القطرية أيضاً تصميم وتطوير وتشغيل المرحلة الثانية (محطة الحاويات 2) في ميناء حمد التجاري الأكبر في دولة قطر.