وزير الخارجية الأمريكي: واشنطن بدأت برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

116
للإرهاب
وزير الخارجية الأمريكي: واشنطن بدأت برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

تحدث مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي مساء أمس الأربعاء، عن أن الولايات المتحدة بدأت عملية شطب السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب ، لافتاً إلى أنها تعمل “بدأب” من أجل دفع الخرطوم إلى الاعتراف بـ”إسرائيل”.

يشار أن تصريحات بومبيو للصحافيين تأتي بعد أيام من إعلان الرئيس دونالد ترمب أن اسم السودان سيرفع من قائمة الدول الراعية للإرهاب بعد قيام الخرطوم بتحويل أموالاً لتعويض ضحايا أمريكيين وأسرهم.

بيد أن بومبيو لم يفصح  إذا ما كان رفع اسم السودان سيكون مشروطاً بالموافقة من قبل الخرطوم على تطبيع العلاقات مع دولة الإحتلال الإسرائيلي.

واشارت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الخارجية الأميركي بومبيو حديثه: “نواصل العمل لإقناع كل دولة بالاعتراف بإسرائيل”.

وتابع: بومبيو “نواصل العمل معهم بنشاط لإظهار لماذا من مصلحة الحكومة السودانية اتخاذ هذا القرار السيادي. نأمل أن يقوموا بذلك، ونأمل أن يقوموا به سريعاً”.

تجدر الإشارة إلى ان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، كان مساء الاثنين، قد أبدى استعداده لشطب السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، وذلك في موقف تاريخي داعم للحكومة السودانية الانتقالية الساعية لإنهاء صفحة عقود من مقاطعة المجتمع الدولي للبلاد في ظل حكم الرئيس السابق عمر البشير، الذي أطيح به من قبل الجيش قبل ما يزيد عن سنة.

كما وتحدث الرئيس الأمريكي أيضاً عن توصله إلى اتفاق مع السودان حول دفع تعويضات لعائلات الأمريكيين الذين سقطوا في اعتداءات شهدتها أفريقيا في عام 1998.

ودون دونالد ترمب تغريدة على “تويتر” قال فيها: “بعد طول انتظار، العدالة للشعب الأمريكي وخطوة كبيرة للسودان”.

يلفت أن السودان ومنذ عام 1993 قد أُدرج على اللائحة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، وهو خاضع بموجب ذلك لعدد من العقوبات الاقتصادية.

الجدير بالذكر أن أسامة بن لادن زعيم تنظيم “القاعدة”  كان قد مكث في عهد البشير وقتاً طويلاً في دولة السودان، التي اتُهمت بدعمها لمتطرفين فجروا السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا، ما نجم عنه  مقتل 224 شخصاً وجرح حوالي 5 آلاف آخرين.

والثلاثاء كان  البنك المركزي السوداني، قد أعلن تحويل 335 مليون دولار تعويضات لضحايا أمريكيين سقطوا خلال تفجيرات.