ترامب يجدد تأكيده بتطبيع السعودية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي قريباً

63
دولة الاحتلال
ترامب يجدد تأكيده بتطبيع السعودية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي قريباً ÿ ÿLöPÑ

تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تأكيده بأن السعودية من ضمن الدول العربية ال 5 التي تريد توقيع اتفاق تطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي في الوقت القريب.

يأتي ذلك في أعقاب إعلانه تطبيع السودان علاقاتها مع “إسرائيل”، يوم الجمعة، أثناء مؤتمر صحفي عبر تقنية الفيديو كونفرانس وبمشاركة من قادة الدول الثلاث، حيث قال: أن “5 دول تريد الانضمام إلى اتفاق السلام مع إسرائيل”.

وتابع ترامب أنه “متأكد من أن السعودية ستنضم لاتفاق السلام قريباً”، واعتبر ايضاً أن إيران قد تنضم إلى اتفاق مماثل “في نهاية الأمر”.

يشار أن ترامب أكد رفضه حصول إيران على أسلحة نووية، بالقول: “من يهتف الموت لإسرائيل لا يمكن أن يحصل على أسلحة نووية، أود مساعدة إيران وإعادتها لمسارها الصحيح، غير أنه عليها التخلي عن السلاح النووي”.

وكان الرئيس ترامب وعبر عدة مؤتمرات صحفية قد أكّد أنّ السعودية تريد أن توقع اتفاق تطبيع مع “إسرائيل” خلال الفترة القادمة.

يلفت أن وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، قد قال قبل اسبوع أن التطبيع مع “إسرائيل” سيحدث في نهاية المطاف، في إطار خطة سلام فلسطينية إسرائيلية

وفي وقت سابق كان تقرير نشره معهد دراسات الشرق الأوسط، قد أشار إلى أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، متردد بشأن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع دولة الاحتلال ؛ لأن ذلك من الممكن أن  يولد تكاليف سياسية كبيرة في الداخل.

وأوضح التقرير وقتها أن أول سبب يمنعه من ذلك هو أن والده الملك سلمان ملتزم بتحقيق سلام عربي إسرائيلي شامل بناء على مبادة السلام العربية التي كانت الرياض قد أطلقتها في عام 2002.

أما السبب الأخر فهو وجود عناصر أصولية متشددة في المؤسسة الدينية السعودية، وهذه العناصر لها ثقل داخل مجتمع سعودي لا يزال محافظاً إلى حد كبير.

وتناول التقرير الحديث بأن خوض معركة ضد هذه العناصر حول “إسرائيل” قد لا يكون أمراً ايجابياً في الوقت الحالي، كما أن هناك إيران وتركيا، اللتين ستتحديان بشراسة “القيادة الإسلامية العالمية” للسعودية وإدارة أقدس المساجد الإسلامية في العالم.

تجدر الإشارة إلى أن السعودية، قد وافقت في 3 سبتمبر الماضي، على السماح للرحلات الجوية بين الإمارات و”إسرائيل” بعبور أجواء المملكة، لتنخفض ساعات الرحلة إلى أقل من ثلاث ساعات ونصف مقارنة بـ7 ساعات في السابق.

وفي 15 سبتمبر، وقعت الإمارات والبحرين، اتفاقيتي تطبيع مع “إسرائيل” في البيت الأبيض برعاية من قبل الرئيس الأمريكي، متجاهلتين بذلك حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.